أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي يعد بتقديم الدعم الكامل لإنجاح مؤتمر المناخ بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قال الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنخيل غوريا، إن المنظمة تقدم دعمها التقني للمغرب لتنظيم مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) المقرر في نونبر المقبل بمراكش.
 
وأوضح غوريا عقب جلسة عمل الجمعة مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالبيئة، حكيمة الحيطي إن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستضع رهن إشارة المملكة خبرتها وتجربتها التي راكمتهما على مدى عقدين من الزمن، لاسيما وأنها تعاونت في تنظيم العديد من مؤتمرات كوب.
 
وأضاف الأمين العام لهذه المنظمة أنه سيتم وضع برنامج للتعاون بين المغرب وهذه الأخيرة في أفق عقد مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22)، مشيرا إلى أن برنامج التعاون الثنائي سيتم توسيعه ليشمل الجانب المتعدد الأطراف بغية المساهمة في تنظيم هذا المؤتمر العالمي.
 
وتابع غوريا أنه بعد كوب 21 الذي عقد في دجنبر الماضي بالعاصمة الفرنسية باريس، سيركز مؤتمر مراكش على موضوع التمويل، مشددا على أهمية آليات وكيفية تنظيم التمويل، وكذا على ضرورة تطوير الجانب التقني بغية تحقيق الالتزامات المالية للبلدان في مجال مكافحة التغيرات المناخية.
 
من جهتها، رحبت الحيطي باستعداد هذه المنظمة لتقديم دعمها التقني للمملكة، مشيرة إلى أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أبانت بالفعل عن قدراتها بفضل العمل الذي تم القيام به خلال مؤتمر كوب 21، لاسيما في مجال آليات التمويل.
 
وأضافت أن اللقاء مع غوريا شكل فرصة لتدارس عدد من المبادرات التي يمكن تنظيمها بتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في إطار كوب 22، مشيرة إلى أن “العمل جار مع هذه المنظمة من أجل مبادرة ملموسة سيتم تقديمها خلال مؤتمر مراكش”.
 
وأشارت الحيطي، من جهة أخرى، إلى أن مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ المقرر بمراكش سيكون مؤتمر ابتكار في مجالات المواءمة والتخفيف وآليات التمويل، مشددة على أهمية جوانب تنفيذ اتفاق باريس حول التغيرات المناخية.
 
وكانت الحيطي قد أجرت قبل ذلك محادثات بمقر الأمانة العامة للمنظمة الدولية للفرانكفونية في باريس، همت على الخصوص إمكانية تنظيم تظاهرات مشتركة بإفريقيا في إطار مؤتمر كوب 22.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة