أمير بلجيكي يطالب ليبيا بتعويض قدره 50 مليون يورو

حرر بتاريخ من طرف

وجه أمير من العائلة المالكة في بلجيكيا رسالة لرئيس الوزراء في بلاده تشارلز ميشيل يطلب فيها مساعدته للحصول على 50 مليون يورو من ليبيا كتعويضات.

ويشتكى الأمير برينلي لوران من أن السلطات البلجيكية لم تساعده أبدا على استعادة أمواله التي دفعتها منظمته غير الربحية، (الصندوق الاستئماني العالمي للتنمية المستدامة) عام 2008 في ليبيا، في مشروع إعادة تشجير الغابات، الذي لم ير النور.

وقضت محكمة بلجيكية بأن على الليبيين تعويض الصندوق الاستئماني العالمي للتنمية المستدامة عن النفقات التي قام بها بالفعل.

ويحاول الأمير، منذ سنوات أن ينفذ حكما صدر لصالحه من قبل محكمة الاستئناف ببروكسل في عام 2014 في القضية التي رفعها ضد الدولة الليبية.

ويقول برينلي لوران إن محامي المنظمة حاولوا الوصول إلى الأصول الليبية المجمدة في بلجيكا عام 2011، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، خاصة أنهم لم يتلقوا دعما من الحكومة البلجيكية.

وفي رسالته، يشير الأمير إلى أنه نظرا لوضعه فإنه ممنوع من أي مهنة عادية في مجال الأعمال التجارية. وتقتصر أنشطته على المنظمات غير الربحية، ويقول إن منظمته غير الربحية مهمة للغاية بالنسبة له.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة