أمن مراكش يطيح بموظف بمديرية الفلاحة متلبسا بتلقي “مليون” رشوة

حرر بتاريخ من طرف

علمت كشـ24 من مصادر مطلعة، ان مصالح الشرطة القضائية بمراكش، أطاحت نهاية الاسبوع المنصرم، بموظف بالمديرية الاقليمية لوزارة الفلاحة بمراكش متلبسا بتلقي رشوة ناهزت مليون سنيتم.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فقد تم التبيلغ عن عملية ابتزاز مفترضة عبر شكاية مباشرة لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، ما استدعى تحرك مصالح الشرطة القضائية بأمر من النيابة العامة، وتوقيف الموظف المتورط في حالة تلبس خلال تلقي رشوة بقيمة 10 الف درهم داخل احد المقاهي.

ووفق مصدر مقرب من ضحية الابتزاز، فإن الموظف المذكور يعتبر من الموظفين الذين يتسببون في معاناة مجموعة من المقاولين بسبب العراقيل والبيروقراطية، مؤكدا أنه إمتنع عن تسليم محضر الاشغال الخاص بمشروع فلاحي باقليم الحوز للمقاول الشاب ضحية الابتزاز، وطالبه بـ 30 الف درهم مقابل الحصول عليه، ما دفع الضحية بعد معاناة طويلة مع العراقيل الى اللجوء الى النيابة العامة، والتنسيق بأمر منها مع مصالح الشرطة القضائية للاطاحة بالمعني بالامر.

وحسب المصدر ذاته، فقد تم تحديد موعد مع الموظف المشتبه به في حدود العاشرة ليلا يوم الخميس الماضي في مقهى قريب من قصر المؤتمرات بالحي الشتوي، وتم تسليمه المبلغ المذكور، وضبطه من طرف مصالح الشرطة القضائية متلبسا بتسلمه على اساس انه دفعة اولى من المبلغ المطلوب، للحصول على الوثيقة.

وقد تم وضع المعني بالامر رهن تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث مه من طرف مصالح الشرطة القضائية، قبل عرضه على انظار النيابة العامة التي أمرت بمتابعته في حالة اعتقال و ايداعه سجن لوداية، وتحديد 19 يوليوز موعدا لبدء محاكمته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. تنويرا للرأي العام المتهم بعيد كل البعد عن الرشوة ومعهود لدى الجميع بنزاهته واستقامته، وقد نصب له المدعي الفخ لايهام الشرطة والقضاء على أنها رشوة، ويجب التحقيق جيدا مع هذا المدعي الذي نصب الفخ، واتمنى ان تقوم السلطة الرابعة بالقيام بدورها في البحث عن الحقيقة لأانه للاسف يستغل الرقم الاخضر لايقاع الابرياء في فخ الرشوة بينما المتمرسين فهم بعيدين كل البعد عن يد القضاء

  2. خبر لا يمكن تصديقه لما عاهدناه من السيد من اخلاق عالية وتفاني في العمل وحب الخير ربما مكيدة مفبركة للاطاحة به كونه يتعامل بجدية في العمل نرجو من الجهات المعنية تعميق البحت لانصاف المتهم.

  3. أنا من أصدقاء الشخص المشار إليه في المقال “بالمرتشي”. أقولها صراحة، لقد تم تلفيق التهمة لصديقي من أحد زملائه في العمل لأنه كان لا يقبل بعض الممارسات المشينة التي وجدها عند استلامه للعمل بمقره الجديد. الشخص الذي يتحدث عنه المقال معروف بحسن خلقه وخوفه من الله، كان دائما في لقاءاتنا لا يتوانى عن حثنا بالتفاني والعمل الجاد لا لشيء سوى خوفا ومرضاة لله سبحانه وتعالى. إن شاء الله ستبدي لكم الأيام المقبلة حقيقة هذا الملف وكلنا أمل في عدالة القضاء.

  4. أظن أن ما ورد بهذا المقال غير دقيق، لكوني أعرف شخصيا هذا الموظف، وهو من الموظفين الاكفاء والخلوقين،.معروف بالتزامه بعمله وبعده من كل الشبهات
    ، مناضل ونقابي واطار جمعوي وما وقع له لا يعدو الا أن يكون مكيدة وتصفية حسابات

  5. القضية ملفقة من طرف المدعو بالضحية
    الموظف المتهم بالرشوة شخص امين و يتقي الله و يبدو انه امتنع عن سلوك الطرق و الاساليب المشبوهة التي ينتهجها اغلب المتعاملين مع المرفق العام من اجل الحصوص على وثائق او رخص دون استوفاء الشروط الموضوعة من طرف الدولة مما دفعهم للايطاح به عن طريق حبك مكيدة له

    نسال الله ان يفرج عنه و يجعلها بردا و سلاما

  6. بغض النظر عن كل ما كتب في التعاليق، فالمتهم “الموظف المُعرْقِل” قد قام بعدة عراقيل لمشاريع فلاحية، و قام بابتزاز العديد من المقاولين قصد تقديم له مبلغ من المال كرشوة لاتمام مشاريعهم الفلاحية، ولاسيما ان بعد انهاء كل مرحلة من المشروع لا يتم تقديم للمقاولين مستحقاتهم الى بعد شهور من الطماطل و المعانات مع المصلحة المكلفة التي يشتغل بها الموظف، مما دفعهم بتقديم العديد من الشكايات و إيداعها لدى المديرية الاقليمية نفسها قصد إيجاد حل للاستفزاز الذي يتعرضون إليه. وبرغم من كل هده الشكايات لم تقم الادارة المعنية بالاكثرات الى الشكايات المقدمة من طرف المقاولين، مع استمرار الموظف المُعَرْقِلْ في الاستفزاز … مما دفع من المقاول الشاب اخد المبادرة و اللجوء الى القضاء ليحسم الامر.
    ومن
    جهة اخرى فهناك العديد من الموظفين مثله في نفس المديرية، وجب التحقيق معهم من ناحية المشاريع التي يشرفون عليها وأسباب تأخير دفع مستحقات المقاولين بعد انهاء الاعمال المبرمجة وفق العقد المُبرَم لإنجاز المشروع.

  7. شكرا للجريدة على نشر الخبر ومن جهة واحدة غير محايدة ، نتمنى ان تنقل لنا رأي المتهم.
    فالمتهم له تاريخ طويل في حسن السلوك والتفاني في عمله .
    نتمنى من الجهات المختصة أن تأخذ طريقها لتحقيق العدالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة