أمن مراكش يجبر مافيات الدعارة على الهروب خارج المدينة

حرر بتاريخ من طرف

أجبرت التحركات الامنية لمصالح الشرطة القضائية وفرقة الأخلاق العامة بأمن مراكش، الى دفع مافيات الدعارة على نقل جزء مهم من أنشطتها ضواحي المدينة الحمراء.

وتشير المعطيات التي توصلت بها كش24 أن فيلات مفروشة واقامات سياحية بمختلف الجماعات المتآخمة لمراكش كما البعيدة منها، صارت حاضنة رئيسية لانشطة مافيات الدعارة معوضة الاومار الكلاسيكية للدعارة.

ووجدت مافيات الدعارة في تراب نفوذ الدرك الملكي مجالا خصبا، لتنظيم حفلاتها الماجنة وليليها الحمراء لفائدة زبائن معظمهم خليجيين وأجانب،  مستغلين الامكانيات البشرية المتواضعة للدرك مقارنة مع شساعة مجال نفوذه، ما يمنح خصوصية اكبر لهذه الانواع المحظورة من الانشطة التي تمارس في قلب اوكار محاطة بهكتارات من الاراضي الزراعية بعيدا عن الاعين.

وتضيف المصادر، أن الحرب  التي شنتها مصالح الامن بمراكش على مافيات الدعارة، شملت مداهمة مجموعة من الشقق والفيلات المفروشة والاقامات السياحية المشبوهة ومقاهي الشيشا، والتفاعل الايجابي مع شكايات المواطنين ذات الصلة، فضلا عن تضييق الخناق على المؤسسات المتورطة في تسهيل تعاطي الدعارة من خلال تكثيف المرقبة والحزم في التدخلات وتوجيه انذارات لمسيريها.

وقد اسفرت مختلف التدخلات الامنية عن اعتقال عدد من الفتيات الممتهنات للدعارة الى جانب وسطاء وحراس ومستخدمي اقامات ومؤسسات سياحية، وزبائن مغاربة واجانب جلهم خليجيون، تمت متابتهم عدد منهم وابلاغ سفارات بلادهم بالاجراءات المتخذة في حقهم.

وقد انعكست اصداء الحرب المعلنة على الدعارة مؤخرا بمراكش على تفاعل عدد من المواطنين الخليجيين، من خلال مواقع منتديات السفر، حيث عجت بالتحذيرات من مرافقة فتيات بشكل علني بمراكش، محاولة تفادي منطقة النخيل والشقق المفروشة باحياء جيليز الراقية التي ظلت لمدة طويلة مجال نشاط مافيات الدعارة المفضل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة