أمطار و فيضانات بمراكش و ضواحيها

حرر بتاريخ من طرف

شهد إقليم الحوز مساء أمس الخميس 13 شتنبر الجاري ، تساقطات مطرية غزيرة ، خلفت فيضانات ، العديد من الشعاب بمنطقة إمليل، ما أدى إلى قطع الطريق الرابطة بين إمليل و جماعة أسني.

وهي الفيضانات التي استنفرت السلطات المحلية ، حيث حل بالمنطقة عمر التويمي عامل إقليم الحوز، مرفوقا بحميد اليعقوبي الكاتب العام للعمالة، لتفقد حجم الأضرار التي سببتها الأمطار .

وباقليم شيشاوة ، خلفت التساقطات الرعدية التي تهاطلت طيلة اليوم الخميس 13 شتنبر بجبال جماعة ايت حدو يوسف، خسائر مادية مهمة على مستوى الطريق الرابطة بين مركز الجماعة ودوار تاركا أوفلا، خاصة في المقطع الطرقي الرابط بين دوار أكرسافن ودوار سيدي لحسن أوتقي، الشئ الذي تسبب في عزل نصف ساكنة الجماعة عن العالم الخارجي.

عرفت شعاب ووديان صبيبا مهما من المياه كاد أن يتسبب في حادثة جرف سيارة الجماعة كان على متنها رئيس الجماعة الحسين بنهمو  وسيارة في ملكية رئيس لجنة المالية، بعد انتهائهم من اجتماع لجنة الشؤون المالية والبرمجة بمقر الجماعة، لولا تدخل ساكنة دوار ايت زملال، التي أنقدت الرئيس ومن معه من الأعضاء من موت محقق.

و يذكر أن الطريق المذكورة ، كانت موضوع صفقة تشرف على تنفيذها المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء، و التي لم يعرف مصيرها الى حد الآن، مع العلم أنها عرفت عدة تعثرات أثناء الإنجاز .

و بمدينة مراكش تحولت العديد من الشوارع و الازقة إلى برك مائية، أدت إلى عرقلة السير ، حيث اضطرت العديد من وسائل النقل إلى التوقف بجنبات الطرق ، في الوقت الذي تدخلت عناصر الوقاية المدنية ، لإجلاء المياه التي تسربت إلى العديد من المنازل بحي بلبكار .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة