الثلاثاء 28 مايو 2024, 17:30

دولي

ألمانيا تدرس تقليص أسبوع العمل إلى أربعة أيام


كشـ24 نشر في: 2 نوفمبر 2023

بحثاً عن التوازن بين الحاجة إلى اليد العاملة والحفاظ على القدرة التنافسية، تدرس ألمانيا نظاماً جديداً يتكون فيه أسبوع العمل من أربعة أيام، في خطوة خضعت لدراسات في دول أوروبية أخرى، وتحظى بشعبية لدى بعض الشركات الرائدة.

ويطرح هذا الموضوع للبحث في أكبر اقتصاد بأوروبا، في وقت تتزايد التهديدات المتصلة بالانكماش الذي يدفع بأصحاب العمل إلى الحذر، في مقابل اعتبار آخرين أن هذه الأزمة تشكّل فرصة لإجراء تحولات جذرية.

وفي تحليل لوكالة فرانس برس على هذه التجربة، يعمل ماكسيميليان هيرمان في شركة متخصصة بركيب المضخات الحرارية وأنظمة تكييف الهواء، وهي شركة مكونة من 30 شخصاً ومقرها بالقرب من أوغسبورغ في بافاريا.

ومثل جميع زملائه، بدأ في بداية يناير التزام نظام العمل لأربعة أيام و38 ساعة في الأسبوع، بدلا من 40 ساعة.

ويعمل الموظفون في الشركة حالياً لساعة ونصف ساعة إضافية على مدى أربعة أيام للحصول على إجازة يوم الجمعة، محافظين على الراتب نفسه.

وبالنسبة لزميله مايكل بانكوك، فإن هذا التغيير يشكل "تقدماً كبيراً"؛ ويقول إن هذا النظام يدفع إلى "العمل بشكل أكثر كثافة، وبدقة أكبر في كل شيء".

مرحلة تجريبية

خلال مفاوضات الأجور السنوية لصناعة الصلب والتي تبدأ في منتصف الشهر الحالي، ستطالب نقابة "IG Metall" القوية باعتماد نظام أسبوع الأيام الأربعة، من خلال تخفيض ساعات العمل الأسبوعية من 35 ساعة إلى 32 ساعة وبأجور متساوية.

وستقوم شركة "Intraprenör" الاستشارية لتنظيم العمل بأول تجربة كبرى في ألمانيا، بالشراكة مع "4 Day week Global" التي أجرت بالفعل دراسات مماثلة في العديد من البلدان المتقدمة، ولا سيما في المملكة المتحدة.

ومع بداية عام 2024، يتعين على 50 شركة من مختلف الأحجام والقطاعات اختبار تخفيض ساعات العمل مقابل أجر متساو لمدة ستة أشهر، بهدف الحفاظ على الإنتاجية.

وتقول شركة "Intraprenör" ، التي قامت بالفعل بإلغاء يوم الجمعة لموظفيها منذ عام 2016، إن لديها حالياً 33 طلباً من الشركات المهتمة.

وثمة تزايد لافت في عدد الشركات التي يخطط أصحابها لاعتماد هذا المبدأ.

وقال فولفغانغ شميدت، وهو مؤسس شركة لتصنيع الآلات بالقرب من هامبورغ، إنه اعتمد أسبوع العمل لـ38 ساعة في نهاية عام 2022 من أجل "توفير الوقود والمال" لموظفيه الثلاثين الذين يجتاز بعضهم مسافة 100 كيلومتر يومياً للوصول إلى مكان العمل.

وفي المنطقة نفسها، قررت مدينة فيدل تقديم أسبوع مدته أربعة أيام من أجل جذب موظفين "أكفّاء ومتحمّسين".

بالإضافة إلى تحقيق "توازن أفضل بين العمل والحياة الخاصة" و"زيادة الإنتاجية"، فإن إيجاد فرص العمل سيسمح لألمانيا بإنهاء "أحد أعلى معدلات الموظفين بدوام جزئي في أوروبا"، كما تؤكد صوفي يانيكه، المسؤولة عن ساعات العمل في إدارة "IG Metall".

وبحسب دراسة أجرتها مؤسسة "Hans Böckle"، فإن 81 بالمئة من الألمان العاملين بدوام كامل يرغبون في اعتماد مبدأ العمل لأربعة أيام أسبوعياً.

حلم غير واقعي

وفيما يمكن للعمال في بلجيكا، منذ نهاية عام 2022، أن يطلبوا إنجاز مهامهم الوظيفية بعدد الساعات نفسه على مدى أربعة أيام بدلاً من خمسة أسبوعياً، يترك القانون في ألمانيا لأصحاب العمل والموظفين حرية تحديد ساعات العمل، بمتوسط 39 ساعة في الأسبوع، وصولاً إلى 48 ساعة.

لكن حماسة البعض تضاءلت بسبب مواقف الكثير من رؤساء الشركات والاقتصاديين، بينهم هولغر شيفر، الذي يقدّر أن خفض ساعات العمل "بنسبة 20 بالمئة" من شأنه أن يؤدي إلى "نتيجة اقتصادية كارثية".

إذا كان "الحد من الأنشطة غير المنتجة وتكثيف العمل" لا يزال ممكنا "في الأنشطة المكتبية"، فإن "جميع إمكانيات زيادة الإنتاجية أو الكفاءة قد استُنفدت بالفعل" في القطاع، كما يؤكد هذا الخبير من معهد "IW" الاقتصادي في كولن.

ويحذر من أنه مع تفاقم "نقص العمالة" المرتبط بتقاعد جيل طفرة المواليد (الأشخاص المولودون في العقد الذي أعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية)، فإن تقليل ساعات العمل "سيؤدي حتماً إلى انخفاض في كمية السلع والخدمات المنتجة".

ولمكافحة النقص في العمالة المؤهلة، يوصي مدير معهد "IW" مايكل هوثر، على العكس من ذلك، بتمديد ساعات العمل، بدلاً من هذا "الحلم غير الواقعي المتمثل في العمل لأربعة أيام في الأسبوع".

المصدر: سكاي نيوز عربية

بحثاً عن التوازن بين الحاجة إلى اليد العاملة والحفاظ على القدرة التنافسية، تدرس ألمانيا نظاماً جديداً يتكون فيه أسبوع العمل من أربعة أيام، في خطوة خضعت لدراسات في دول أوروبية أخرى، وتحظى بشعبية لدى بعض الشركات الرائدة.

ويطرح هذا الموضوع للبحث في أكبر اقتصاد بأوروبا، في وقت تتزايد التهديدات المتصلة بالانكماش الذي يدفع بأصحاب العمل إلى الحذر، في مقابل اعتبار آخرين أن هذه الأزمة تشكّل فرصة لإجراء تحولات جذرية.

وفي تحليل لوكالة فرانس برس على هذه التجربة، يعمل ماكسيميليان هيرمان في شركة متخصصة بركيب المضخات الحرارية وأنظمة تكييف الهواء، وهي شركة مكونة من 30 شخصاً ومقرها بالقرب من أوغسبورغ في بافاريا.

ومثل جميع زملائه، بدأ في بداية يناير التزام نظام العمل لأربعة أيام و38 ساعة في الأسبوع، بدلا من 40 ساعة.

ويعمل الموظفون في الشركة حالياً لساعة ونصف ساعة إضافية على مدى أربعة أيام للحصول على إجازة يوم الجمعة، محافظين على الراتب نفسه.

وبالنسبة لزميله مايكل بانكوك، فإن هذا التغيير يشكل "تقدماً كبيراً"؛ ويقول إن هذا النظام يدفع إلى "العمل بشكل أكثر كثافة، وبدقة أكبر في كل شيء".

مرحلة تجريبية

خلال مفاوضات الأجور السنوية لصناعة الصلب والتي تبدأ في منتصف الشهر الحالي، ستطالب نقابة "IG Metall" القوية باعتماد نظام أسبوع الأيام الأربعة، من خلال تخفيض ساعات العمل الأسبوعية من 35 ساعة إلى 32 ساعة وبأجور متساوية.

وستقوم شركة "Intraprenör" الاستشارية لتنظيم العمل بأول تجربة كبرى في ألمانيا، بالشراكة مع "4 Day week Global" التي أجرت بالفعل دراسات مماثلة في العديد من البلدان المتقدمة، ولا سيما في المملكة المتحدة.

ومع بداية عام 2024، يتعين على 50 شركة من مختلف الأحجام والقطاعات اختبار تخفيض ساعات العمل مقابل أجر متساو لمدة ستة أشهر، بهدف الحفاظ على الإنتاجية.

وتقول شركة "Intraprenör" ، التي قامت بالفعل بإلغاء يوم الجمعة لموظفيها منذ عام 2016، إن لديها حالياً 33 طلباً من الشركات المهتمة.

وثمة تزايد لافت في عدد الشركات التي يخطط أصحابها لاعتماد هذا المبدأ.

وقال فولفغانغ شميدت، وهو مؤسس شركة لتصنيع الآلات بالقرب من هامبورغ، إنه اعتمد أسبوع العمل لـ38 ساعة في نهاية عام 2022 من أجل "توفير الوقود والمال" لموظفيه الثلاثين الذين يجتاز بعضهم مسافة 100 كيلومتر يومياً للوصول إلى مكان العمل.

وفي المنطقة نفسها، قررت مدينة فيدل تقديم أسبوع مدته أربعة أيام من أجل جذب موظفين "أكفّاء ومتحمّسين".

بالإضافة إلى تحقيق "توازن أفضل بين العمل والحياة الخاصة" و"زيادة الإنتاجية"، فإن إيجاد فرص العمل سيسمح لألمانيا بإنهاء "أحد أعلى معدلات الموظفين بدوام جزئي في أوروبا"، كما تؤكد صوفي يانيكه، المسؤولة عن ساعات العمل في إدارة "IG Metall".

وبحسب دراسة أجرتها مؤسسة "Hans Böckle"، فإن 81 بالمئة من الألمان العاملين بدوام كامل يرغبون في اعتماد مبدأ العمل لأربعة أيام أسبوعياً.

حلم غير واقعي

وفيما يمكن للعمال في بلجيكا، منذ نهاية عام 2022، أن يطلبوا إنجاز مهامهم الوظيفية بعدد الساعات نفسه على مدى أربعة أيام بدلاً من خمسة أسبوعياً، يترك القانون في ألمانيا لأصحاب العمل والموظفين حرية تحديد ساعات العمل، بمتوسط 39 ساعة في الأسبوع، وصولاً إلى 48 ساعة.

لكن حماسة البعض تضاءلت بسبب مواقف الكثير من رؤساء الشركات والاقتصاديين، بينهم هولغر شيفر، الذي يقدّر أن خفض ساعات العمل "بنسبة 20 بالمئة" من شأنه أن يؤدي إلى "نتيجة اقتصادية كارثية".

إذا كان "الحد من الأنشطة غير المنتجة وتكثيف العمل" لا يزال ممكنا "في الأنشطة المكتبية"، فإن "جميع إمكانيات زيادة الإنتاجية أو الكفاءة قد استُنفدت بالفعل" في القطاع، كما يؤكد هذا الخبير من معهد "IW" الاقتصادي في كولن.

ويحذر من أنه مع تفاقم "نقص العمالة" المرتبط بتقاعد جيل طفرة المواليد (الأشخاص المولودون في العقد الذي أعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية)، فإن تقليل ساعات العمل "سيؤدي حتماً إلى انخفاض في كمية السلع والخدمات المنتجة".

ولمكافحة النقص في العمالة المؤهلة، يوصي مدير معهد "IW" مايكل هوثر، على العكس من ذلك، بتمديد ساعات العمل، بدلاً من هذا "الحلم غير الواقعي المتمثل في العمل لأربعة أيام في الأسبوع".

المصدر: سكاي نيوز عربية



اقرأ أيضاً
العاهل السعودي يأمر باستضافة 1300 حاج من أكثر من 88 دولة
أصدر العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، اليوم لثلاثاء، أمرا باستضافة 1300 حاج وحاجة من أكثر من 88 دولة.وضمن برنامج "ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة"، ستتم استضافة "1000 حاج وحاجة من ذوي الشهداء والأسرى والجرحى الفلسطينيين و22 حاجا وحاجة من ذوي التوأم السياميين الذين تم فصلهم في المملكة". وقال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، المشرف العام على البرنامج، إنه تمت "استضاف طوال مسيرة البرنامج الممتدة لأكثر من 26 عاما، ما يزيد على 60 ألف حاج وحاجة".
دولي

رشيد بنعلي : الإجراءات القانونية أثبتت فعاليتها في منع الاعتداءات على الشاحنات المغربية
قال رشيد بنعلي، رئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية (كومادير) في تصريحات لموقع فريش بلازا، أن "الإجراءات القانونية أثبتت فعاليتها في منع الاعتداءات على الشاحنات المغربية". وأضاف المتحدث ذاته : "منذ تقديم شكايات في إسبانيا، شهدنا توقف الهجمات على الشاحنات المغربية. لقد وصلت الرسالة، وهذا في حد ذاته نجاح للمسار القانوني.. أردنا أن نضع وضع حد لهذه الأفعال وقد أثبتت الإجراءات القضائية فعاليتها" وصرح بنعلي: "القضايا الآن مستمرة ويتابعها محامونا. ولن نتخلى عن القضية". واتخذ الاتحاد موقفا مختلفا فيما يتعلق بالهجمات في فرنسا. يقول بن علي: "أخذنا في الاعتبار الضمانات التي تلقيناها من المسؤولين الفرنسيين، بما في ذلك معرض (SIAM) الأخير، عندما استقبلنا وفداً من الحكومة الفرنسية. ولسوء الحظ، استؤنفت الهجمات الأسبوع الماضي". وأبرز رئيس كومادير، أن النداء الأخير الذي وجهته الكونفدرالية هو إنذار نهائي، قبل اللجوء إلى القضاء لمتابعة الجناة وعدم التساهل معهم. مبرزا أن الجمعية تأخذ في الاعتبار العلاقات الجيدة بين المغرب وفرنسا.
دولي

اعتراف إيرلندا بدولة فلسطين يدخل حيز التنفيذ
دخل قرار الحكومة الإيرلندية بالاعتراف بدولة فلسطين اليوم الثلاثاء حيز التنفيذ، في الوقت الذي حث فيه رئيس الوزراء سيمون هاريس إسرائيل على "وقف الكارثة الإنسانية" في غزة. وقال هاريس في بيان: "كنا نرغب في الاعتراف بفلسطين في نهاية عملية السلام لكننا اتخذنا هذه الخطوة مع إسبانيا والنرويج لإبقاء معجزة السلام حية". وبالتزامن مع الإعلان الإيرلندي،تبنت الحكومة الإسبانية، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، مرسوما يعترف رسميا بدولة فلسطين، وشدد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على أن "هذا الاعتراف "خطوة تاريخية تتيح للفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق السلام". المصدر: أ ف ب
دولي

اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي للتداول في محرقة رفح
سيعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا طارئا، اليوم الثلاثاء، لبحث الأوضاع في رفح، إثر المحرقة الفظيعة التي شهدتها خيام النازحين بالمدينة الواقعة في جنوب قطاع غزة، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية. وأوضحت مصادر دبلوماسية عدة لوكالة "فرانس برس" أن الاجتماع المغلق سيعقد بطلب من الجزائر، العضو غير الدائم في المجلس.
دولي

إسبانيا: القصف الإسرائيلي لمخيم رفح “غير مقبول”
قالت إسبانيا، الاثنين، إن الغارة الجوية الإسرائيلية على مخيم للنازحين في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة "غير مقبولة". وفي منشور على حسابه عبر منصة إكس، اعتبر وزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس الهجمات الإسرائيلية على مخيم اللاجئين في رفح، التي خلفت عشرات الضحايا الفلسطينيين، بينهم أطفال، "غير مقبولة". وطالب ألباريس بـ"وقف فوري لإطلاق النار بغزة، واحترام الشرعية الدولية من قبل جميع الأطراف". كما دعا الوزير الإسباني إلى "تجنب المزيد من الوفيات والمعاناة".
دولي

الأمم المتحدة تطلب من إسرائيل تحقيقاً كاملاً وشفافاً عن قصف رفح
حث مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، تور وينسلاند، الاثنين، على إجراء تحقيق "شامل وشفاف" في الغارة الإسرائيلية على رفح والتي أدت إلى مقتل 45 شخصا على الأقل. وقال وينسلاند في بيان: "أدعو السلطات الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف في هذا الحادث، ومحاسبة المسؤولين عن أي مخالفات، واتخاذ خطوات فورية لحماية المدنيين بشكل أفضل"، نقلاً عن فرانس برس. وأثارت الغارات ردود فعل غاضبة، حيث دان المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، الهجوم الإسرائيلي على خيام النازحين في رفح، ووصفها بأنها "مجزرة تتطلب تدخل المجتمع الدولي". وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الخيام تقع في مخيم أقيم حديثا بمنطقة شمال غربي رفح، ونقلت عن مصادر أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت نحو 8 صواريخ على الخيام، وأن من كانوا بداخلها احترقوا حتى الموت.
دولي

مصرع 10 أشخاص في حادث مروري جنوبي تركيا
لقي 10 أشخاص مصرعهم وأُصيب 39 آخرون بجروح، إثر حادث مروري متسلسل على الطريق السريع الذي يربط ولاية مرسين بولايتي أضنة وغازي عنتاب، جنوبي تركيا. وبحسب المعطيات المتوفزة، فقد خرجت حافلة عن مسارها وانتقلت للمسار المعاكس من الطريق السريع لتصطدم بسيارتين وشاحنة في قضاء طرسوس بولاية مرسين. وقد وقع حادث سير آخر في نفس المنطقة وأصيب فيه 5 أشخاص بجروح ليرتفع عدد الإصابات من 34 إلى 39. وسارعت سيارات الإسعاف والشرطة والإطفاء إلى مكان الحادث. وفي وقت سابق، أكد والي مرسين علي حمزة بهلوان، في تصريحات لمراسل الأناضول، مقتل 10 أشخاص في الحادث. وأعلن وزير العدل التركي يلماز تونج، في منشور على حسابه بموقع "إكس" فتح تحقيق بالحادث.
دولي

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 28 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة