أكثر من 300 معتقل مغربي في ليبيا وحقوقيون يطالبون بتدخل عاجل لإنهاء معاناتهم

حرر بتاريخ من طرف

استقبل المكتب المركزي، للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وفدا من عائلات المغاربة المعتقلين بالديار الليبية، الذي أبلغه أفراده، بما يكابده ذووهم، الذين يفوق عددهم 300 معتقل، من معاناة وضيق وشدة، جراء وجودهم رهن الاعتقال بالعديد من السجون الليبية، التي تفتقر لأبسط الشروط اللازمة للحفاظ على الكرامة الانسانية. كما سلم هذا الوفد للجمعية طلبا مشفوعا بطلب مؤازرة، موقعا باسم آباء وأولياء أمور المعتقلين بالديار الليبية، ومصحوبا بكشف يضم أسماء بعض هؤلاء المعتقلين، الذين ينتمون إلى مختلف مدن ومناطق المغرب.

وقال بلاغ للمكتب المركزي للجمعية توصلت كشـ24 بنسخة منه، أنه بعد اطلاعه على وثائق هذا الملف، المعززة بشهادات مسجلة بالصورة والصوت، تظهر مبلغ ما يقاسيه أولئك المعتقلون على خلفية هجرتهم غير النظامية إلى ليبيا، داخل زنازن تنعدم فيها المواصفات الدنيا المتطلب توفرها في مراكز الاحتجاز؛ فإنه إذ يخشى أن تشكل الظروف المحيطة باعتقالهم تهديدا حقيقيا على حياتهم، ومسا بليغا بحقوقهم الأساسية وامتهانا صريحا لكرامتهم.

ودعا المكتب الحقوقي، إلى التدخل العاجل، لدى السلطات الليبية من أجل ايجاد تسوية عاجلة ومنصفة لوضعيتهم، تتوج بإنهاء معاناتهم ونقلهم إلى التراب الوطني.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة