أكاديمية مراكش تستعرض محاور مشروع “برنامج التربية 2” + صور

حرر بتاريخ من طرف

محمد تكناوي

شهدت قاعة الاجتماعات الوسطى بالمركب الاداري والثقافي محمد السادس التابع لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بمراكش صبيحة يوم الجمعة فاتح نونبر 2019 تنظيم فعاليات اللقاء التواصلي الجهوي حول برنامج “التربية 2″ المنظم من طرف الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي تحت اشراف وزارة التربية الوطنية ، هذا اللقاء الذي اعتمد تيمة ” شركاء من اجل مدرسة الجودة” ما بين وزارة التعليم والاتحاد الاوربي .

تقتضي الاشارة في البدء ان جهة مراكش اسفي شكلت المحطة الاخيرة من سلسلة اللقاءات التواصلية التي اطلقتها وزارة التربية الوطنية لتقديم مشروع “برنامج التربية 2” والذي هم ثلاثة اكاديميات “اكاديمية جهة الدار البيضاء سطات واكاديمية جهة الشرق” ، هذا البرنامج الذي ينخرط فيه الاتحاد الاوربي كمكون وشريك اساسي؛ و تستهدف هذه اللقاءات. تقييم حصيلة تنفيد “برنامج التربية 2” والعمل على تدارس انجع السبل لضمان استمراريته وفق ما تم رصده من نتائج ايجابية وتقاسمها في افق تعميمها على باقي الاكاديميات الجهوية التسعة الباقية.

المسؤولة المركزية المكلفة بالتواصل فاطمة وهمي ابرزت في الكلمة التوجيهية الرسمية ان برنامج التربية 2 يعد ثمرة شراكة فريدة ومتميزة مع الاتحاد الاوربي ، و ان وزارة التربية الوطنية واسترشادا بالتوجيهات الملكية باشرت بتنفيذ اوراش اصلاح المنظومة التربوية على ضوء الرؤية الاستراتيجية للإصلاح ومقتضيات القانون الاطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وهي في ذلك تسعى وبتعاون مع شركائها لجعل المدرسة المغربية في صلب العملية التنموية حتى تؤدي مهمتها النبيلة في تكوين كفاءات مهنية تساهم في بناء وتأهيل بلدنا العزيز.

واعتبرت المسؤولة المركزية ان الوزارة عمدت الى تعزيز التكوين الاساس وتقوية القدرات التدبيرية للمسؤولين بجميع مستويات المنظومة وتقوية جاذبية المؤسسة التعليمية وفتح باب الشراكة امام كافة الفاعلين من منطلق ان المدرسة هي مدرسة الجميع ومسؤولية انجاح وظيفتها تقع على الجميع.

وحول هذا اللقاء التواصلي اكدت ان برنامج التربية 2 يندرج في هذا السياق ويتماشى مع المشاريع الاصلاحية التي باشرتها الوزارة.

بدوره عبر محمد بلقرشي المدير الاقليمي بمراكش في عرض القاه نيابة عن مدير الاكاديمية على اهمية المنجزات التي رافقت عملية تنزيل مشروع “برنامج التربية 2” بالجهة على مستوى المديريات الاقليمية الاربع والتي شملها مشروع البرنامج على مدى سنة ونصف من العمل ، والذي كان يروم اساسا بلورة المخطط الجهوي للتكوين المستمر والمشاركة في تنزيل رؤية جديدة لمهننة وظيفة التدريس وتقوية المهارات لمصاحبة الهيكلة الجديدة لقطاع التربية الوطنية من الناحية الاستراتيجية والعملية واخيرا تطوير الموارد والوسائل التعليمية لتجويد النموذج التعليمي.

وقد ارتكز العرض الجهوي على خمسة محاور، المحور الاول تتطرق الى التكوين الاساس والمستمر للأطر، والمحور الثاني للتخطيط المدرسي المتوسط المدى، والمحور الثالث لتعزيز قدرات المدبرين بقطاع التعليم، والمحور الرابع لتطوير الموارد والادوات التعليمية في حين تطرق المحور الاخير الى التواصل وتعزيز منظومة الاعلام.

النائب المكلف بالمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بمراكش

وحرص بلقرشي في ختام تدخله على الاشادة بالانخراط المكثف للأطر الادارية والتربوية بالأكاديمية ومساهمتها الايجابية في تنزيل مضامين المشروع والنتائج الجيدة المحصل عليها معرجا على توجه الاكاديمية نحو تعميم تجربة برنامج التربية 2 على باقي مديريات الجهة.

بقي أن نشير أن هذا اللقاء تميز ايضا بإلقاء كلمة الاتحاد الاوربي التي اعتبرت ان هذه اللقاءات تعكس رؤية مشتركة لإرساء مدرسة جديدة قائمة على ثلاثة اسس: الانصاف وتكافؤ الفرص والجودة للجميع والارتقاء بالفرد والمجتمع؛ وايضا تروم دعم عرض للتعليم الالزامي ميسر الولوج للجميع، وتعزيز مبادئ المساواة بين الجنسين، والانصاف والتضامن المدرسي والاجتماعي في الولوج الى التعليم ومواصلة التمدرس.

و تتبع اشغال هذا اللقاء التواصلي الذي تميز بالتنظيم المحكم وبموضوعية واهمية محاور العروض والجدية التي طبعت الشهادات والمناقشات اقول تتبع اشغاله المدراء الاقليميين بالجهة ورؤساء الاقسام والمصالح بالأكاديمية والمفتشين التربويين المكلفين بالتأطير والتكوين وعدد من الفاعلين التربويين وممثلي المنابر الاعلامية الوطنية والجهوية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة