أعراض قد تُنقذنا ملاحظة شدتها من حالة صحية مقلقة

حرر بتاريخ من طرف

الحديد عنصر أساسي للجسم، كونه يعزز تكوين الهيموغلوبين والميوغلوبين، ويدعم الجهاز المناعي والوظيفة الإدراكية الطبيعية، فضلا عن دعم النمو لدى الأطفال والمراهقين.

ونقص الحديد هو حالة تتميز بانخفاض مستوى هذا المعدن في الجسم، والتي، إذا لم يتم شفاؤها، تؤدي إلى حالة سريرية تسمى فقر الدم.

ويحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عندما لا يكون الجسم قادرا على تلبية إنتاج الهيموغلوبين الصحيح، وهو أمر محوري لضمان أكسجة أنسجة وخلايا الجسم.

وإذا كنت تعاني من نقص الحديد، فيمكنك ملاحظة عدد من العلامات، حيث تقول مؤسسة “مايو كلينك” إن التعب الشديد هو علامة رئيسية لفقر الدم الناجم عن نقص الحديد في بداياته. ويمكن أن يكون فقر الدم الناجم عن نقص الحديد خفيفا لدرجة أنه يمر دون أن يلاحظه أحد. ولكن مع زيادة نقص الحديد في الجسم وتفاقم فقر الدم، تشتد العلامات والأعراض”.

وتشير المؤسسة إلى أن علامات وأعراض تفاقم فقر الدم الناجم عن نقص الحديد قد تشمل:

– الضعف

– الجلد الشاحب

– ألم في الصدر، وسرعة ضربات القلب أو ضيق في التنفس

– صداع أو دوار أو دوخة

– برودة اليدين والقدمين

– التهاب أو وجع اللسان

– الأظافر الهشة

– اشتهاء غير عادي للمواد غير الغذائية، مثل الثلج أو الأوساخ أو النشا

– ضعف الشهية خاصة عند الرضع والأطفال المصابين بفقر الدم بسبب نقص الحديد

وتوضح عيادة “كليفلاند”: “يحدث فقر الدم عندما لا يكون هناك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين إلى أعضاء الجسم. ونتيجة لذلك، من الشائع الشعور بالبرد وأعراض التعب أو الضعف”.

وتضيف مؤسسة “مايو كلينك”: “إذا ظهرت عليك أنت أو طفلك علامات وأعراض تشير إلى فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، فاستشر طبيبك. فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ليس حالة يمكن تشخيصها أو علاجها بنفسك، لذا راجع طبيبك للحصول على تشخيص بدلا من تناول مكملات الحديد بنفسك”.

وتابعت: “يمكن أن يكون تحميل الجسم بالحديد أمرا خطيرا لأن تراكم الحديد الزائد يمكن أن يتلف الكبد ويسبب مضاعفات أخرى”.

وقالت عيادة “كليفلاند” أنه إذا لم تعالج فقر الدم، فقد يؤدي ذلك إلى عدم انتظام ضربات القلب أو تضخم القلب أو قصور القلب. وتضيف: “ستكون أيضا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والاكتئاب”.

وبحسب هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، فإنه إذا أظهر فحص الدم أن عدد خلايا الدم الحمراء لديك منخفض، فسيوصى باستخدام أقراص الحديد لتعويض الحديد المفقود من جسمك، وهذا سيتطلب فترة علاج تمتد ستة أشهر تقريبا.

وتضيف الهيئة: “إن شرب عصير البرتقال بعد تناول قرص قد يساعد جسمك على امتصاص الحديد”.

ومع ذلك: “جرب تناول الأقراص مع الطعام أو بعده بفترة وجيزة لتقليل فرصة الآثار الجانبية. ومن المهم الاستمرار في تناول الأقراص، حتى لو تعرضت لأعراض جانبية”.

ويعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية عند تناول أقراص الحديد مثل:

– الإمساك أو الإسهال

– آلام في البطن

– حرقة من المعدة

– الشعور بالمرض

– براز أسود

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو أكثر أنواع فقر الدم شيوعا. وهناك أنواع أخرى، مثل فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين B12 وفقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك.

المصدر: روسيا اليوم عن إكسبريس

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة