أسياد و بسطاء بجماعة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قال محمد العربي بلقايد عمدة مدينة مراكش ، إن الحديث عن التدبير المفوض بمراكش  أضحى جريمة ، كما يدعي من وصفهم ب ” البسطاء او السطحيين ” .

جاء  ذلك خلال  نقاش النقطة الخاصة بالتدبير المفوض لسوق الحملة للخضر و الفواكه،  خلال دورة فبراير 2018 ، دون أ يحدد عمدة مراكش منهم البسطاء و السطحيين ؟؟ هل يعني بهم المستشارين الجماعيين الذين عارضوا عملية التدبير المفوض ؟؟ و التي كان بلقايد أشد المعارضين لها خلال الفترات السابقة ،  أو المقصود بهم فعاليات سوق الجملة ؟؟ و هي الفئة التي اشتغلت بهذا المرفق الجماعي ، قبل أن تطأ أقدام العمدة مقر البلدية .

و لم يقف بلقايد عند هذا الحد،  بل  وصف نفسه و المجموعة التابعة له بالأسياد ، وهو يقول عن  معارضيه ، بأنهم  ” لا يفهمون معنى التدبير، ومع ذلك يتطاولون بألسنتهم على أسيادهم ”

هذا و استغرب العديد من متتبعي الشأن المحلي لكلام محمد بلعربي بلقايد ، الذي انتشر على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، في الوقت الذي استنكرت فعاليات السوق ما اعتبرته محاولة المجلس تكريس سياسة تكميم الأفواه و إسكات الأصوات المدافعة عن الحق ، مشيرة إلى أن بلقايد يريد العودة بمراكش إلى زمن تقسيم المواطنين إلى ” أسياد و عبيد ”  أو زمن الممارسات الإقصائية و الفاشية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة