أزمة كوفيد 19.. المطاعم أكبر الخاسرين من قرارات الإغلاق

حرر بتاريخ من طرف

توقيف الطلبيات، فقدان المبيعات؛ شحّ المداخيل والتهديدات المحدقة بفقدان آلاف الوظائف، ضربة جديدة لقطاع المطاعم في المغرب، حيث سيتم إغلاقها اعتبارًا من اليوم الأربعاء 23 ديسمبر من الساعة التاسعة مساءاً في الدار البيضاء ومراكش وأكادير وطنجة ، ولمدة ثلاثة أسابيع. في باقي أنحاء البلاد، كما يجب إغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى في الساعة 8 مساءً لنفس الفترة وفق القرار الذي أعلنته الحكومة المغربية سابقا.

وبعدما فوجئوا بقرار السلطات بتشديد إجراءات الطوارئ الصحية، تحدث العديد من العاملين عن “وصمة العار”. مشيرين إلى أن القرار يأتي في وقت و المطاعم والفنادق كانت تستعد لاحتفالات نهاية رأس السنة ؛ حيث وجدت العديد من الشركات نفسها مجبرة على إلغاء الحجوزات، ويقول مهنيون: “هذه الأزمة يمكن أن تسبب العديد من حالات الإفلاس وتدمير الوظائف ؛ وقد تصل الخسائر إلى مبالغ كبيرة”، حسب ما نقلته “ليكونوميست”.

الأعمال الصغيرة مثل قطاع (المطاعم) على وجه الخصوص معرضة لخطر الإغلاق. ولم يستبعد المشغلون الذين اتصلت بهم “ليكونوميست” هذا الخيار حتى لو كان الإجراء هنا أيضًا طويلًا ومعقدًا.

الأعمال الصغيرة هي الفئة الأكثر هشاشة وأول من يتأثر ، خاصة أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء مُرافق للتخفيف من الآثار الاقتصادية الناجمة عن الإغلا ، حتى أن أرباب العمل تفاجؤوا بالقرار الحكومي ؛ ” ويدرك الاتحاد العام لمقاولات أنه في ضوء الوضع الوبائي؛ فإن القيود الصحية ضرورية ؛ ومع ذلك ، ليس من العدل جعل القطاعات على وجه الخصوص تتحمل التكلفة الاقتصادية للقيود الصحية دون وضع تدابير دعم الشركات العاملة في هذه القطاعات وإجبارها على الإغلاق بقرار إداري “، يؤكد شكيب لعلج، رئيس اتحاد مقاولات المغرب لـ “ليكونوميست” : وتعهد بأن” الاتحاد العام لمقاولات المغرب سيواصل حشده والتزامه بدعم القطاع الخاص ، ولا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة ؛ لتجاوز هذه الأزمة بأقل قدر من الضرر “.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة