أرباب المقاولات بالمغرب يعربون عن ثقتهم في الوضعية الإقتصادية المقبلة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت دراسة أنجزها الفاعل في مجال العمل المؤقت والتوظيف “تيكترا”، أن حوالي 52 في المئة من أرباب المقاولات بالمغرب أعربوا عن ثقتهم في الوضعية الاقتصادية المقبلة.

وأوضحت “تيكترا”، في مؤشرها لقياس معنويات أرباب المقاولات، أن “52 في المئة من قادة الأعمال المغاربة يبدون اليوم واثقين إلى حد كبير في مقاولاتهم ومتفائلين لكونهم نجحوا في ملاءمة مؤسساتهم مع إكراهات الأزمة الصحية، دون إحداث قطيعة مع العالم السابق”.

وأفادت الدراسة، من جهة أخرى، بأن 94 في المئة من أرباب المقاولات يعتبرون أن الانتعاش الاقتصادي سيستعيد وتيرة نموه السابقة بعد سنة أو أكثر، مؤكدة أن أزيد من 63 في المئة من هؤلاء القادة يعتقدون أن الانتعاش سيتم بشكل تدريجي جدا وبطيء طيلة عدة أشهر.

وأضافت الدراسة أن 50 في المئة من أرباب المقاولات يعتبرون أن هذه الأزمة الصحية هي في الوقت نفسه فرصة وتهديد، مشيرة إلى أن 31.6 في المئة منهم يرون أن هذه الأزمة الصحية مكنتهم من تقييم مؤسساتهم وأنماط تسييرهم، وأن 26.3 في المئة يعتقدون أنها أتاحت لهم الاستفادة من زبائن جدد وتطوير استراتيجيتهم للوفاء والاحتفاظ بهم.

وفي مجال تطور المقاولات، اعتبر 36.8 في المئة من أرباب المقاولات أنهم حققوا زيادة بنسبة 10 في المئة مقارنة مع السنة الماضية، في حين يعتقد 21.1 في المئة أنهم حققوا نموا مطابقا للسنة الماضية.

كما كشفت الدراسة أن المنافسة تشكل العامل الأساسي الذي يكبح نمو المقاولات بنسبة لـ 52 في المئة من أرباب المقاولات، متبوعة بارتفاع التكاليف والأسعار (26 في المئة)، والقوانين التنظيمية الخاصة (21 في المئة)، وصعوبات التوظيف (16 في المئة).

وفي ما يخص تطور الموارد البشرية، عب ر 47 في المئة من أرباب المقاولات عن رغبتهم في الحفاظ على العاملين معهم، بينما يرغب 42 بالمئة في اللجوء إلى خدمات شركات العمل المؤقت، بينما تهدف نسبة 42 في المئة إلى زيادة عدد العاملين.

وأشارت “تيكترا” إلى أن “أرباب المقاولات، وعلى الرغم من إقرارهم عموما بصعوبة السنة، إلا أنهم أبدوا تفاؤلا بشأن مستقبل مقاولاتهم. ومن أجل ذلك، فهم يراهنون قبل كل شيء على العامل البشري والفرق التي يعتبرونها حلقة أساسية في كل استراتيجية مبتكرة”.

ومع ذلك، يضيف المصدر ذاته، يظل العائق الأكبر هو نقص الوقت والتريث، الذي يعانون منه بشكل حاد في مواجهة التحديات العديدة التي تعني لهم الكثير من قبيل الابتكار والتنمية المستدامة وتوظيف المواهب.

وأنجزت هذه الدراسة من طرف “تيكترا” خلال الفترة ما بين فاتح فبراير و28 مارس 2022، لدى عينة تمثيلية شملت 140 من أرباب المقاولات وأزيد من 20 أجيرا. وتم ضمان تمثيلية العينة عبر منهجية الحصة النسبية وفق معايير تشمل حجم المقاولة وقطاع الأنشطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة