أحياء بتامنصورت لا تزال تستعمل وسائل بدائية للإنارة وحقوقيون يشجبون بشدة

حرر بتاريخ من طرف

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بالتدخل الفوري والعاجل لربط الشطر السابع حروف “k,s1,s2” بالشبكة الكهربائية، والإسراع بربط كافة المنازل والدور وبدون استثناء بالكهرباء باعتباره أحد مقومات السكن، إضافة الى توفيرالإنارة العمومية سواء بكامل تراب المدينة وبالمقطع الطرقي الفاصل بينها وبين مدينة مراكش لخطورته على حياة مستعمليه وكثرة الحوادث به.

وقال فرع المنارة في رسالة مفتوحة موجهة إلى من والي جهة مراكش أسفي ورئيس الجماعة القروية لحربيل تامنصورت بعمالة مراكش، إنه توصل “بعريضة مذيلة بالعشرات من التوقيعات من المواطنات والمواطنين القاطنين وملاكي المنازل بالشطر السابع حرف k,s1,s2 بمدينة تامنصوت، تشير إلى غياب ربط المنازل بالشبكة الكهربائية، وسيادة الظلام ليلا لغياب الانارة العمومية، مما حرم السكان من حق السكن وجعل بعضهم يعتمد وسائل بدائية للانارة مثل الشموع أو الغاز بالإظافة لغياب شروط الأمن الناتج عن غياب الانارة العمومية وسيادة الظلام وانتشار الكلاب الضالة وما تشكله من تهديد على سلامة الساكنة، و سيادة السرقة واعتراض المارة”.

وعبر فرع الجمعية في سرالته التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، عن استنكاره الشديد، وامتعاضه واستهجانه لما أسماه “عدم التعاطي الجدي والمسؤول مع حقوق الساكنة ومطالبها والتي كانت موضوع مراسلات متعددة من طرف الجمعية والتي تقف كل مرة عن الاختلالات البنيوية التي تعرفها مدينة تامنصورت، وانحراف المشروع عن اهدافه وغاياته المصرح بها، والتي اعتبرت تامنصورت مدينة للمستقبل، فاذا بها اضحت مدينة دون مقومات اساسية لضمان الحق في السكن اللائق”.

ودعت الجمعية من خلال رسالتها الجهات المعنية إلى “تحمل كافة مسؤولياتها في رفع الأضرار عن ساكنة تامنصورت، وتوفير كافة البنيات والمستلزمات والمرافق الضرورية الواردة في تصاميم والدراسات القبلية للمشروع، ولدفتر التحملات”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة