أجهزة الأمن تلاحق منظمة متخصصة في تهريب الإفريقيات عبر المغرب إلى أوربا لاستغلالهن جنسيا

حرر بتاريخ من طرف

مازالت الأجهزة الأمنية الأوروبية عاجزة عن فك شفرات منظمة إجرامية دولية متخصصة في تهريب النساء الإفريقيات عبر المغرب إلى أوربا لاستغلالهن جنسيا. 

وذكرت يومية «أخبار اليوم » في عددها ليومه الاثنين، أن المنظمة الإجرامية تقوم أيضا، بتهريب نساء من أمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية للغرض نفسه.

وتضيف اليومية، أن موقع «دياريو باسكو» الإسباني، كشف أمس الأحد، أن الشرطة الإسبانية حررت الأسبوع الماضي، 14 امرأة من قبضة المنظمة التي كانت تستغلهن جنسيا، كما تم اعتقال 6 من أفرادها.

وليست هذه العملية الأمنية الأولى من نوعها خلال هذه السنة في منطقة إقليم الباسك، بل الخامسة، وخلال هذه العمليات الخمس تم تحرير 30 امرأة مستعبدة جنسيا، واعتقال 27 متهما.

وتردف اليومية، أن مصدر أمني إسباني، أوضح أن أغلب اللواتي يصلن إلى إسبانيا يدخلن عبر سبتة ومليلية، وينحدرن في الغالب من نيجيريا والكامرون.

وعند الوصول إلى إسبانيا، يكون لديهن بشكل مسبق عنوان الشخص الذي سيستقبلهن. كما تعمد المنظمة الإجرامية إلى استقدام نساء من الباراغواي والبرازيل، بشكل رئيس، لاستغلالهن جنسيا في إسبانيا، كما تعمل المنظمة، كذلك، على جلب نساء من أوروبا الشرقية، لكن بدرجة أقل مقارنة بالقادمات من إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

ووفق الأمن الإسباني، فإن هؤلاء النساء «يعشن مستعبدات، ويجبرهن رغما عنهم على الدعارة، ويكن مراقبات بشكل لصيق من قبل عناصر المنظمة، حيث يكن مطالبات بتقديم كل أنواع الخدمات لساعات طوال، دون الحصة على قسط من الراحة، كما يتم ذلك، في بعض الأحيان، في أماكن غير إنسانية ».

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة