90 دقيقة تفصل الرجاء عن نهائي الكونفدرالية

حرر بتاريخ من طرف

يستضيف فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم منافسه بيراميدز المصري، مساء غد الأحد 27 يونيو 2021، على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، ضمن إياب نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، وعينه على تحقيق الفوز لانتزاع تذكرة العبور إلى المباراة النهائية.

يتطلع فريق الرجاء الرياضي إلى مواصلة تفوقه على خصمه بيراميدز بعدما تغلب عليه في دور المجموعات ذهابا (2-0) في الدار البيضاء، وإيابا (3-0) في القاهرة، علما أن الفريق الأخضر كان قاب قوسين من خطف انتصار ثمين في لقاء ذهاب دور نصف النهاية، الذي جرى يوم الأحد الماضي 20 يونيو 2021، في ملعب “برج العرب” بالقاهرة.

وبرأي المحللين الرياضيين، يعتبر الرجاء الرياضي مرشحا لبلوغ المباراة النهائية، نظرا للتركيبة البشرية التي يتوفر عليها، والتي يقودها المهاجم الكونغولي بين ملانغو، هداف المسابقة القارية بخمسة أهداف، والبطولة الوطنية بـ13 هدفا، والمهاجم سفيان رحيمي، الذي سجل هدفين في المباريات الإفريقية و10 أهداف في البطولة المحلية.

ولن تخرج التركيبة البشرية للرجاء الرياضي خلال هذه المباراة، عن التشكيل الذي اعتاد المدرب التونسي لسعد الشابي الاعتماد عليه، إذ من المنتظر أن يعتمد على ثوابت الفريق بقيادة أنس الزنيتي، في حراسة المرمى، ومروان هدهودي ومحسن متولي وسفيان رحيمي وبين ملانغو، فضلا عن عبد الإله الحافيظي في حالة استعادته لعافيته، فيما سيغيب عن المباراة ذاتها لاعب خط الوسط، عمر العرجون، الذي جمع ثلاث بطائق صفراء، وقد يتم تعويضه بمحمد زريدة أو محمد المكعازي.

ووصف لسعد الشابي، مدرب الرجاء الرياضي، مباراة الإياب، بـ”الصعبة”، بداعي أن نتيجة مباراة الذهاب، تركت الباب مفتوحا على كل الاحتمالات، مؤكدا أن التعادل سلبا “نتيجة مفخخة”، إذ يبقى من يبادر إلى التسجيل في لقاء الإياب الأوفر حظا لبلوغ المباراة النهائية.

واعتبر الشابي مباراة الذهاب، في القاهرة، بمثابة “شوط أول في انتظار الإياب”، مشيرا إلى أنه لكل مدرب خطط لعبه وتعامله مع أطوار كل لقاء على حدة، مؤكدا أنه سيلعب بميدانه وسيعمل كل ما في وسعه للمرور إلى المباراة النهائية.

من جهته، يراهن فريق بيراميدز المصري على مباراة الأحد، لتحقيق نتيجة إيجابية، إذ تحذوه الرغبة في تسجيل هدف، على الأقل، للإبقاء على حظوظه قائمة في المرور إلى المباراة النهائية.

ولهذا، انكبت الإدارة التقنية في الفريق المصري، على دراسة المباريات السابقة لفريق الرجاء، وآخرها لقاء الذهاب، مع الوقوف على الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون لتلافي تكرارها في مباراة الإياب.

وعلى الرغم من أن تشكيلة الفريق المصري ستشهد العديد من الغيابات “الوازنة”، في مقدمتها المدافع المصري الدولي علي جبر، فضلا عن الغاني جون أنطوي وأحمد الشيخ وطارق طه وإسلام عيسى، إلا أن الفريق الضيف يتوفر على لاعبين متمرسين، بإمكانهم خلق الفرق، على غرار الحارس أحمد الشناوي وأحمد فتحي وعبد الله السعيد ورمضان صبحي وإريك تراوري.

وأبدى الإطار الأرجنتيني، رودولفو أروابارينا، مدرب فريق بيراميدز، تفاؤله بخصوص مباراة الإياب، وقال إنها “حاسمة”، مبرزا أن فريقه يتطلع لحسم النتيجة لصالحه بعدما يعمل على تقويم بعض الأخطاء ارتكبت في المباراة السابقة.

وستجرى المباراة النهائية لكأس الكونفدرالية، يوم 10 يوليوز المقبل بملعب الصداقة بدولة بينين (الثامنة مساء بالتوقيت المغربي).

وخصصت الكونفدرالية الفريقية لكرة القدم منحة مليون و250 ألف دولار أمريكي للفائز بالكأس و650 ألف دولار للوصيف.

يذكر أن فريق الرجاء الرياضي سبق له التتويج بهذه المنافسة مرتين، الأولى سنة 2003، والثانية سنة 2018.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة