400 من الشباب الرائد من 126 دولة يلتئمون بمراكش لدراسة دور الشباب في المساهمة في تنمية بلدانهم

حرر بتاريخ من طرف

يلتئم حاليا بمراكش حوالي 400 من الشباب الرائد ينتمون الى 126 دولة من مختلف القارات، لدراسة مختلف المواضيع التي تهم دور الشباب في المساهمة في التنمية، وذلك ضمن أشغال مؤتمر “الجمعية الدولية لطلبة العلوم الاقتصادية والتجارية”.

ويهدف هذا الملتقى، المنظم ما بين 12 و21 فبراير الجاري بمبادرة من المنظمة العالمية لطلبة العلوم الاقتصادية والتجارية بالمغرب الى الرقي بدور هذه الجمعية باعتبارها منظمة قادرة على المنافسة وتمكينها من الآليات ليكون لها أثر إيجابي داخل المجتمعات عبر العالم.

ويشكل هذا اللقاء، الذي يشارك فيه أيضا، حوالي 1500 طالب مغربي الى جانب عدد من ممثلي شركات دولية، فرصة للتداول، من خلال ورشات وجلسات للحوار، حول مواضيع تهم على الخصوص روح الريادة لدى الشباب في تنوعها ومساهمتها في التنمية المستدامة، علاوة على تقديم الإنجازات السنوية لفروع المنظمة في جميع الدول الأعضاء، وتتويج الفروع التي حققت أحسن النتائج، وتكريم قدماء الأعضاء اعترافا بمساهمتهم الفعالة في إنجاح مشاريع عبر العالم.

وأكد هشام أمين ممثل المنظمة العالمية لطلبة العلوم الاقتصادية والتجارية بالمغرب، في تصريح للصحافة، أن هذا المؤتمر يروم الرفع من روح القيادة لدى الشباب، وتمكين المشاركين من التعرف على الثقافات الأخرى مما من شأنه توسيع معارفهم وإذكاء روح المبادرة لديهم من أجل خلق مشاريع تشكل قيمة مضافة لتحقيق التنمية ببلدانهم.

وبعد أن أبرز أنه بالرغم من الصراعات والنزاعات التي تعرفها عدد من مناطق العالم، فإن هؤلاء الشباب يحذوهم الأمل في خلق تقارب بين الشعوب، أوضح السيد هشام أمين أن هذه التظاهرة تعتبر، أيضا، مناسبة للتعريف بالمؤهلات الكبيرة الاقتصادية والثقافية التي يزخر بها المغرب.

وتتميز أشغال هذا المؤتمر بتنظيم “القرية العلمية”، وهو حدث خاص أنشأته المنظمة العالمية لطلبة علوم الاقتصاد والتجارة، تعرض فيها الأزياء التقليدية، والمأكولات، وصور تمثل عمق وغنى وتنوع الثقافات العالمية.

وتعتبر المنظمة الدولية لطلبة العلوم الاقتصادية والتجارية، التي سبق لها أن نظمت مؤتمرها بكل من تونس والمكسيك وهنغاريا وصربيا والصين وكامبوديا، أكبر منظمة في العالم تدار من قبل الطلبة، وتوفر برامج تبادل دولية تساعد الشباب على استكشاف وتطوير القدرات القيادية ليكون لهم أثر إيجابي على المجتمع.

وتتكون شبكة المنظمة بالمغرب من مكاتب محلية تتوزع على 20 جامعة ومدرسة عليا في مختلف جهات المملكة، وتضم قرابة 300 عضو، حيث يوجد مقر المكتب الوطني بالدار البيضاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة