20 سنة لمتهم بالاختطاف والاحتجاز والاغتصاب

حرر بتاريخ من طرف

أصدرت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه ب 20 سنة سجنا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، من أجل جناية الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض وبيع وترويج المخدرات والكحول.

وأوقفت الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بالوليدية، المتهم وهو بصدد ترويج المخدرات بالسوق الأسبوعي لاثنين الغربية وحجزت لديه مبلغا ماليا ومجموعة من القنينات المملوءة بمسكر ماء الحياة ودراجة نارية. وبعد تنقيطه، تبين لها أنه مبحوث عنه من قبل مفوضية الشرطة بالزمامرة من أجل جناية الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب، وسلمته لها.

واستمعت إليه الضابطة القضائية للمتهم حول الجناية نفسها، فاعترف بالمنسوب إليه، وصرح أنه ترصد لأحد أصدقائه، الذي دعا خليلته لتمضية بعض الوقت معه، وتمكن من اختطافها واحتجازها أربعة أيام بأحد الأكواخ البعيدة عن أعين المارة، وظل يمارس عليها الجنس تحت طائلة التهديد بواسطة السلاح، وفق يومية “الصباح”.

واستمعت حول قضية بيع وترويج المخدرات، فاعترف بامتهانه الاتجار في المخدرات والكحول، وأكد أنه قضى مقابل ذلك عدة سنوات بالسجن. وأضاف أنه منذ خروجه من السجن خلال 2018، حاول الإقلاع عن ذلك، واستقر بمنزل والديه بالزمامرة، لكنه أمام غياب وسيلة للكسب الحلال، عاد للاتجار في المخدرات، إذ كان يستعمل دراجة نارية من الحجم الكبير، لجلب المخدرات ومسكر ماء الحياة من مزوده القاطن بأولاد عمران ويقوم بإعادة بيعها بالتقسيط مقابل هامش من الربح، يصرفه في تلبية متطلبات ومصاريف بيته وزوجته وأبنائه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة