20 سنة سجنا نافذة لـ”وحش آدمي” أجهز على عاملة نظافة في بناية مهجورة

حرر بتاريخ من طرف

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس بـ20 سنة سجنا نافذة في حق “وحش آدمي” اعترض طريق عاملة نظافة في مؤسسة تعليمية بنواحي ميسور، وأدخلها بالقوة إلى بناية مهجورة، وحاول اغتصابها، وعندما قاومت أجهز عليها بحجرة كبيرة وجهها لها جهة الرأس.

وكانت هذه الجريمة البشعة قد هزت في نهاية شهر نونبر الماضي، منطقة “اوطاط الحاج” بنواحي الإقليم، وأخرجت العشرات من المواطنين إلى الشارع للاحتجاج تنديدا بالوحشية التي قتلت بها الضحية، وللمطالبة بفك اللغز المحيط بالجريمة، وتقديم المتورط للعدالة. في حين خلق الحادث استنفارا في أوساط الدرك والذين تمكنوا من توقيف الجاني في ظرف وصف بالقياسي، حيث عثر عليه بمنزل أسرته، وهو في حالة تخدير قوية.

وتابعت النيابة العامة “الوحش الآدمي” الذي يبلغ من العمر حوالي 22 سنة، بتهم لها علاقة بالضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه ومحاولة الاغتصاب. وجرى إيداعه السجن المحلي “بوركايز” بنواحي المدينة، قبل أن تتم إدانته بـ20 سنة سجنا نافذة، وأداء 4 ملايين سنتيم كتعويض لوالدة الضحية.

وكان الجاني، وفق المعطيات الصادمة للملف، قد رصد الضحية، وهي في طريق العودة من عملها نحو بيت أسرتها بدوار “الحرشة”، واعترض طريقها، وأرغمها على مرافقته إلى بناية مهجورة، وحاول اغتصابها، إلا أنها قاومته. وعمد إلى الاعتداء عليها بحجرة كبيرة أحدثت جرحا غائرا في رأسها، وتسببت لها في نزيف حاد أدى إلى وفاتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة