14 نصيحة لا تغفلها على مائدة إفطار رمضان

حرر بتاريخ من طرف

 

على الرغم من أنه شهر الصوم، فإن الطعام يأتي على قائمة التجهيزات التي تعدها كل أسرة مسلمة لاستقبال شهر رمضان الكريم كل عام، ولكن هذه التجهيزات لا تخلو من بعض المحاذير التي يجب تجنب الوقوع فيها لما تتسبب به من الأضرار، وهذه قائمة ببعض العادات والسلوكيات والأكلات الخاطئة التي حتماً ستواجهها على مائدة الإفطار في رمضان:

 

أولاً: الماء

من الأخطاء التي يقع فيها الصائمون كثيراً، خصوصاً في الصيف، شرب الماء البارد أو المثلج بعد سماع أذان المغرب مباشرة بعد فترة من العطش الشديد، فقد يؤدي ذلك إلى تقلص في عضلات المعدة وجدارها، محدثاً بعض المشكلات في عملية الهضم، والأفضل شرب الماء معتدل البرودة.

كما يخطئ معظم الناس بشرب كميات كبيرة من الماء وسط الأكل أو بعده مباشرة. وهذا يعوق عملية الهضم، ويزيد من حجم المعدة فتجوع مرة ثانية بعد نحو ساعة على الأكثر؛ مما يتسبب في زيادة وزن الجسم، لذا، فمن الضروري تناول كميات صغيرة من المياه على فترات متفاوتة، كل نصف ساعة مثلاً، وينبغي عدم الاستعاضة عن الماء بالعصائر المركزة التي تزيد من عطش الصائم بعد فترة وجيزة مسببة اضطرابات بالمعدة.

ثانياً: أشياء لا تبدأ إفطارك بها

 

1. التدخين:

تنتشر بين كثير من المدخنين عادة الإفطار على سيجارة قبل تناول أي طعام، ومن المعروف أن التدخين يلحق بالجسم أضراراً مؤكدة، وهذه الأضرار تزداد حدتها عندما تكون المعدة خالية من الطعام، حيث تزيد سرعة امتصاص الجسم للنيكوتين والقطران والغازات العضوية الخطيرة التي تحدث قصوراً في الدورة الدموية وتضعفها، وينتج عن ذلك تنميل وخمول في أطراف اليدين والقدمين، وارتفاع في ضغط الدم وتصلب في الشرايين، كما أن التدخين والمعدة خاوية يزيد من إفرازات الأحماض المعدية، ما يسبب التهابات مزمنة في المعدة والاثني عشر قد تصل إلى حد الإصابة بقرحة.

 

2. البرتقال:

يحتوي البرتقال على كمية كبيرة من السكريات والأحماض العضوية، والتي تتسبب في تحفيز الغشاء المخاطى للمعدة إذا تم تناولها على الريق.

 

3. قصب السكر:

يحتوي على الكثير من السكر، ويؤدي تناوله على معدة خالية إلى ارتفاع مفاجىء للسكر في الدم، وفي بعض الأحيان يصيب الشخص بغيبوبة، خاصة لمرضى السكرى، ويمكن القياس على ذلك في جميع الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر.

 

4. الطماطم:

تحتوي على مادة البكتين بكثرة ونوع من الفينولات، وإن تم تناولها على معدة فارغة، تحدث تفاعلاً كيميائياً مع حامض المعدة، وتتسبب في عسر الهضم والشعور بالانتفاخ والألم.

 

5. الموز:

يحتوي على كمية كبيرة من المغنيسيوم، وتناوله بكثرة على معدة خالية يسبب زيادة مفاجئة للمغنيسيوم في الدم، ويحدث اختلالاً في نسب الكالسيوم والمغنيسيوم بالجسم، ولا يقومان بوظائفهما في حماية القلب والأوعية الدموية.

ثالثاً: أكلات عليك تجنبها في رمضان

 

1. الوجبات السريعة:

ينبغي الابتعاد تماماً عن تناول الوجبات السريعة والجاهزة، سواء في وجبة الإفطار أو تلك الوجبات بين وجبتي الإفطار والسحور، وذلك بهدف الحفاظ على رشاقة الجسم، وتلافي مخاطر الإصابة بأمراض كثيرة تسببها تلك الأطعمة المشبعة بالزيوت.

 

2. المقليات:

تؤدي الأطعمة المقلية إلى مشاكل صحية عديدة، لذا ينبغي الابتعاد عنها قدر الإمكان، ويمكن استخدام طرق أخرى لعمليات الطبخ من دون الاعتماد على الزيوت مثل استخدام الفرن أو البخار.

 

3. الدهون:

ينصح بالابتعاد قدر الإمكان عن الدهون والنشويات سواء في وجبة الإفطار أو السحور، وهذا ينطبق على الدهون الموجودة في المكسرات والحلويات الرمضانية، التي لا ينبغي الإفراط في تناولها لتجنب كثير من أضرارها، ولكن يمكن تناول قطعة واحدة بعد الإفطار.

 

4. الملح:

يؤدي الإكثار من ملح الطعام في وجبة الإفطار إلى زيادة ضغط الدم، وقد يؤدي إلى سوء توزيع للسوائل داخل وخارج الخلايا؛ مما يؤدي إلى إرهاق بعض الأعضاء مثل القلب والكلى. كما يعتبر إضافة الملح بكثرة إلى طبق السلطة الذى يحتوى على طماطم من العادات الخاطئة؛ لأن الطماطم نفسها تحتوى على ملح وأحماض عضوية بكميات كافية.

 

5. المخللات:

يحذر وجود طبق المخللات على مائدة الإفطار بصفة منتظمة نظراً لآثاره السيئة على مرضى الحساسية، خصوصاً المصابين بالارتكاريا التي تظهر على هيئة بقع حمراء في جميع الجسم وتصاحبها حكة شديدة، إلى جانب التأثير الضار للأملاح الزائدة على الكلي والجهاز البولي الذي يعد الصوم فرصةً لإراحتهما، كما تزداد حدة أمراض جلدية أخرى، خلال شهر رمضان مثل حب الشباب بسبب الإفراط في تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالدهون، ولتجنب ظهور هذا الحب يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الدهنية والحلويات.

 

6. الشاي:

أثبتت كثير من الأبحاث أن تناول الشاي بعد الأكل مباشرة له أضرار صحية كثيرة؛ حيث إنه يمنع امتصاص الكثير من المواد الغذائية من الطعام في الأمعاء مثل الحديد والزنك والكالسيوم، لكن الأبحاث تؤكد أيضاً أنه مشروب مفيد لدرجة كبيرة؛ لاحتوائه على العديد من المواد المانعة للتأكسد، والتي تحمي من الإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان، لذلك ينصح بشرب الشاي بعد الأكل على الأقل بساعتين.

رابعاً: أطعمة يجب وجودها على المائدة:

 

1. السلطة:

تهمل بعض الفئات طبق السلطة على مائدة الإفطار في رمضان وتستعيض عنه بتقديم المخللات عالية الملوحة، متجاهلة بذلك القيمة الغذائية العالية التى يمنحها طبق السلطة لجسم الإنسان، باعتبار الخضراوات المصدر الأساسى لحصول الجسم على احتياجاته الغذائية من الفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف الغذائية، وأن يكون طبق السلطة أحد الأطباق الرئيسية على مائدة الإفطار، وكلما كانت تحتوى على ألوان مختلفة من الخضراوات كانت مفيدة أكثر، وكذلك لمن يرغبون النحافة عليهم أن يحرصوا على أن يكون هذا الطبق أساسياً على المائدة.

ويخطئ الكثيرون بتقطيع الخضراوات إلى قطع صغيرة عند تحضير طبق السلطة، بغرض الحصول على الشكل الجذاب والطعم اللذيذ، ولكن هذا يؤدى إلى فقد الخضراوات كمية كبيرة من الفيتامينات الموجودة فيها والقابلة للأكسدة مثل فيتامين (ج)، وذلك لزيادة مساحة السطح المعرض من الثمار للأكسدة بفعل الهواء، ولكن لابد من تقطيع الخضراوات إلى أحجام معقولة، وبشكل جميل مع إضافة القليل من الليمون إلى السلطة؛ للاحتفاظ بأكبر كمية من الفيتامينات.

 

2.الخضروات:

من بين الأخطاء التي يقع فيها كثير من الناس التخلص من الأوراق الخارجية للخضراوات الورقية، وهذا يفقدها جزءاً كبيراً من العناصر الغذائية، فعادة ما تحتوى الأوراق الخارجية الأكثر اخضراراً، ذات اللون الداكن على نسبة أعلى من الكاروتين، وتكون أغنى فى محتواها من فيتامين (ج) والحديد عن الأوراق الداخلية، لذلك لا يجب التخلص منها مع الحرص على غسلها جيداً بالماء، ونقعها فى الخل قبل تناولها.

ومن الأخطاء أيضاً تقشير الثمار مثل الجزر والخيار وغيرها من الخضراوات قبل أكلها؛ مما يفقدها قيمتها الغذائية ومحتواها من مولدات فيتامين (أ) الموجود أصلاً فى القشرة، بالإضافة إلى حرمان الجسم من الألياف الغذائية الذائبة، والتى تلعب دوراً مهماً فى حماية الجسم من العديد من الأمراض، لذلك لابد من تقطيع الثمار بقشرتها بعد التأكد تماماً من الغسيل الجيد لها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة