يونس التايب يكتب.. انتهت البطولة العربية وهذه خلاصاتي

حرر بتاريخ من طرف

طانتهت البطولة العربية، و لا شك أن وقت استخلاص العبر و الدروس، و تسطير الخلاصات قد حان. و هو تمرين مهم و مفيد، يتعين أن نقوم به #بكل_وضوح في الكلام و المعاني. و الخلاصات التي تفرض نفسها، في رأيي، هي كالتالي:

– الخلاصة الأولى و هي الأهم بالنسبة لي، أتركها لنهاية هذا المقال. – الخلاصة رقم

2 : هنيئا لدولة قطر الشقيقة بتميز تنظيم البطولة العربية، و الجودة العالية للملاعب و التجهيزات الرياضية. و أعتقد أنه سيصعب كثيرا بلوغ مستوى أفضل من هذا الذي تابعناه في الدورة الحالية، في دورة أخرى قادمة في الأمد المنظور. – الخلاصة رقم

3 : حان الوقت لتكون لبلادنا منتخبات في كرة القدم، و في باقي الرياضات، تشارك في البطولات الدولية، القارية و العربية، لتفوز باستحقاق. و أقولها بحسرة وأسى بالغ : باراكة … باراكة… لقد سئمنا من المشاركات التي نعود بعدها بخفي حنين و صفر إنجازات. و على المسؤولين المعنيين تحمل مسؤولياتهم كاملة في هذا الصدد، لأننا سئمنا من الخيبات.

– الخلاصة رقم 4 : فوز المنتخب الجزائري بالكأس مستحق جدا من الناحية التقنية. الفريق لعب بشكل جيد و بقتالية كبيرة في كل مقابلاته. فهنيئا للجماهير الرياضية في البلد الجار فرحهم المستحق بفوز رياضي، في انتظار أن ينالوا فرحا بأمور أخرى أهم بكثير من مباراة كرة قدم.

– الخلاصة رقم 5 : ما شاهدناه في مباراة دور ربع نهاية البطولة، فوق أرضية ملعب الثمامة بقطر، من تعامل جميل ومن روح رياضية كبيرة بين لاعبي المنتخب المغربي و الجزائري، و كذلك بين جماهير الفريقين في مدرجات الملعب، تؤكد بجلاء أن شباب الشعبين الشقيقين بإمكانهما أن يسيرا معا لتحقيق حلم التعاون و التنمية و الشراكة و الازدهار للبلدين معا، في احترام تام لبعضهما البعض، بعيدا عن أي مس بالحقوق و بالسيادة و بالمصالح المشروعة لكلاهما، و بعيدا عن عقلية محترفي سياسة السبعينيات البئيسة التي تفرق و لا توحد.

الخلاصة رقم 6 : لقد أساء حكام الجزائر كثيرا حين اقترفوا، خلال هذه البطولة، خطيئة التوظيف البئيس للقضية الفلسطينية و رمزية علم فلسطين، خارج أي سياق منطقي، اللهم رغبتهم الغبية في المزايدة على المغرب، أساسا، و على باقي الشعوب العربية. كما أساء الإعلام الجزائري و بعض المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة ذلك المعلق المتدرج في الخبث، الذين يتحرك بتوجيهات من الأجهزة و غرفها السوداء المتخصصة في التآمر و التحريض ضد المملكة المغربية، حين سقطوا في مستنقع خلط الرياضة بالسياسة، و فرقوا بين جماهير شعبين شقيقين. و من دون شك، لو تصرفت الدولة و الإعلام في الجزائر بشكل عادي، لنال منتخبهم تلقائيا كل التشجيع و المساندة، من طرفنا قبل غيرنا، و لاقتصدنا جميعا جهودا صرفناها في سجالات لم تكن حتمية الحدوث. أ

ما أهم الخلاصات، فهي الخلاصة رقم 1 و أقول فيها: في سياق البطولات الرياضية، كما في سياق أمور السياسة و الديبلوماسية و الاقتصاد، سنظل على عهد الوفاء و الولاء لانتمائنا المغربي الأصيل، و سنحمل سلاح الكلمة للرد على كل من تطاول على بلدنا و على مؤسسات بلادنا، بأي شكل من الأشكال. و سنرد على “قلة الحياء” بما يستحقه أصحابها، و لن نخجل من تسمية الأمور بمسمياتها. كما لن نصمت أمام المؤامرات الكيدية الظاهرة و المستترة التي تستهدف وحدتنا الترابية و مشروعنا الوطني، و من سيبحث عنا سيجدنا مستعدين للرد. و في ذلك كله، لن يزعجنا أن نصدح بالقول، بإيمان قوي، أننا “خاوة خاوة” مع أبناء الشعب الجزائري الذين يقدرون المغرب و يحترمون تاريخه، و يحبون و يوقرون ملكه و شعبه، لأن المغرب كبير على العابثين. و #سالات_الهضرة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة