وكالة “الأناضول” التركية تدخل على خط تصريحات “العلمي” ضد أردوغان

حرر بتاريخ من طرف

دخلت وكالة الأنباء التركية “الأناضول” على خط انتقادات الوزير الطالبي العلمي ضد أردوغان، حيث نقلت انتقاد قيادييين في حزب العدالة والتنمية، ونشطاء مغاربة، لتصريحات القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار،  والتي اعتبروها مسيئة لتركيا وللرئيس رجب طيب أردوغان، جاء ذلك عقب تصريحات لوزير الشباب والرياضة، الطالبي العلمي، ألقاها، السبت، في افتتاح الجامعة الصيفية لشبيبة الحزب بمراكش.

وقال عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في تصريح للأناضول: “الوزير العلمي عليه أن يقدم استقالته من الحكومة، وأيضا على حزبه الانسحاب منها”.

وكان “العلمي” ادعى، السبت، أن حزب العدالة والتنمية المغربي، الذي يقود الإئتلاف الحكومي، يقلد النموذج التركي الذي انتقده أيضا.

وتابع أفتاتي: “أستغرب لعضو في الحكومة يهاجم رئيسها ويدعي اقتداءه بنموذج أجنبي، وفي نفس الوقت يتدخل في شؤون دولة صديقة للمغرب”.

وزاد: “الإساءة كانت اتجاه دولة تركيا التي تحترم المغرب وليس لها أدنى مشكل مع قضاياه الوطنية”.

من جهته، انتقد خالد البوقرعي، البرلماني والقيادي في حزب العدالة والتنمية، تصريحات الوزير، وقال: “إن كان ما يقوله صحيح، فهذا يُعدُّ تستُّراً على هذا الحزب الخطير..”.

وتابع في تغريدة بالفايسبوك: “وجب على الدولة أن تتحرك لحلِّ الحزب ووقف مخططاته التخريبية وإلقاء القبض على قيادته”.

وأقدم حزب التجمع الوطني للأحرار، الأحد، على سحب التسجيل المرئي لكلمة الوزير المنتمي إليه، من موقع الحزب على الإنترنت، ومن القناة الرسمية في موقع “يوتيوب”.

وأطلق رواد مغاربة في منصات التواصل الاجتماعي حملة تدعو “العلمي” إلى الاستقالة من الحكومة.

وكتب الإعلامي المغربي توفيق نجماني: “يبحثون عن توتر قد يعصف الحابل بالنابل، تركيا دولة مستقلة لها سيادتها وقوتها الدبلوماسية”.

وتابع: “الزعيم (رجب طيب) أردوغان له مناصروه وأتباعه في كل بقاع العالم ولا ينتظر شفاعة منكم”.

كما عاد ناشطون مغاربة إلى تداول هاشتاغات #المقاطعة، التي استهدفت مقاطعة منتجات ثلاث شركات في السوق المحلية، من بينها شركة لبيع الوقود يمتلكها وزير الفلاحة، عزيز أخنوش، وهو رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة