وفاة غامضة لشاب مغربي في السجن الإحتياطي بلاس بالماس

حرر بتاريخ من طرف

فتحت محكمة تحقيق سان بارتولومي دي تيراجانا، تحقيقا في ظروف وملابسات وفاة شاب مغربي يبلغ من العمر 21 سنة، في زنزانة انفرادية في سجن لاس بالماس الثاني، في ظروف غامضة.

ووفق ما وردته وكالة الانباء الإسبانية “إيفي“، فإن الواقعة حدثت في خوان غراندي وأن محكمة التحقيق في سان بارتولومي دي تيراجانا تنظر فيها. كما نقلت عن القنصل المغربي في الجزر أحمد موسى، تأكيده عدم دخول المتوفى إلى مركز احتجاز المهاجرين.

وأوضح المصدر ذاته، أن الهالك كان معتقلا منذ الـ25 من يوليوز 2020، بتهمة السرقة، وتم وضعه بسجن لاس بالماس الأول، قبل نقله إلى سجن لاس بالماس الثاني، حيث توفي داخل زنزانة انفرادية.

ويأتي التقرير بعد أيام من نشر مقطع فيديو تحدثت فيه أم عن وفاة ابنها في مركز للأجانب في جزر الكناري أثناء حريق. فيما قالت مصادر قضائية للوكالة الاسبانية إنه “لم يمت أي من المحتجزين في المركز وأنه لم يقع أي حادث من هذا النوع في المركز”.

وذكَّر المصدر ذاته بمقطع فيديو بثته امرأة تتحدث عن وفاة ابنها، معزول في مركز لتوقيف الأجانب في غران كاناريا. وتحدثت الأم عن وجود حريق ودخان تسبب في وفاة الشاب المغربي، مضيفة أنها تتخذ حاليا الخطوات اللازمة لإعادة جثة المتوفى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة