وفاة طفل على يد مشغله بجرسيف وبرلمانية تكشف التفاصيل

حرر بتاريخ من طرف

كشفت البرلمانية حنان رحاب،  تفاصيل العثور على جثة طفل لم يكمل 12 من عمره معلقة بحبل على إحدى الأشجار، بجماعة أولاد بوريمة التابعة لإقليم جرسيف، يوم الخميس الماضي.

ووفق ما أوردته البرلمانية، في تدوينة عبر حسابها على “فيسبوك”، فإن محققي الدرك الملكي الذين حلوا بعين المكان سرعان ما اكتشفوا أن الأمر يتعلق بجريمة قتل وليس بحادثة انتحار، خاصة مع وجود أثار ضرب على جثة الطفل الضحية، ليشرعوا في استنطاق الشخص الذي أبلغ عن الواقعة، والذي لم يكن سوى صاحب قطيع الأغنام الذي كان يشتغل الطفل راعيا عنده.

وأضافت أن التحريات والاستماع إلى الشهود من أبناء المنطقة أظهر أن الضحية تفاصيل ما وقع، إذ أرهقه الصيام في ظل العمل المضني، ما دفعه للجلوس في ظل شجرة قصد أخ قسط من الراحة، فغالبه النوم ولم ينتبه إلى القطيع الذي توجه إلى حقل شعير، ليثور مشغله عندما رأى ما يجري، ويقدم على ضرب الطفل وتعنيفه بشكل وحشي غير آبه بتوسلاته، إلى أن أزهق روحه.

وتابعت، أن المأساة لم تتوقف عند هذا الحد، بل عمد مشغله إلى محاولة التستر عن فعله الشنيع، فقام بوضع خيط في شجرة مجاورة، وعلق به جثة الطفل، وتوجه للتبليغ عن انتحاره، لكن خيوط الجريمة سرعان ما انكشفت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة