وفاة بائع متجول أضرم النار في جسده بسيدي بنور بعد مصادرة عربته

حرر بتاريخ من طرف

قامَ بائع متجول في سيدي بنور إقليم الجديدة بإضرام النار في جسده، بعدما قامت السلطات في المنطقة بحجز عربته والسلع التي كانت بها.

وتعود وقائع هذا الحدث إلى 28 يوليوز الماضي، غير أن الشاب البالغ من العمر 28 سنة “ياسين.خ” توفي يوم السبت من شهر غشت الجاري بالمستشفى الجامعي إبن رشد داخل قسم الحروق متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة.

وقام الهالك بعد مصادرة سلعته وعربته بالتوجه إلى المحلقة الإدارية الأولى بسيدي بنور للاحتجاج على القائد وأفراد القوات المساعدة الذين حجزوا سلعته، ثم بعدها سكب على جسده مادة قابلة للاشتعال متبعا إياها باضرام النار في جسده.

ونقلت مصادر محلية أن بعض المواطنين هرعوا على وجه السرعة في محاولة لإخماد النيران التي تعمد المعني بالأمر إضرامها في جسده قبل حضور عناصر الوقاية المدنية حيث جرى تقديم الإسعافات الأولية له ونقله على وجه السرعة صوب مستعجلات مستشفى محمد الخامس ثم لاحقًا، نظرا لعدم الاختصاص، تم نقله إلى مستشفى إبن رشد بالدار البيضاء.

وتظاهر العشرات من المواطنين وأصدقاء الفقيد وجيرانه وسط المدينة، رافعين شعارات من قبيل “لا للحكرة” و”متخلينيش نحرق راسي” و”كلنا ياسين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة