وسط أزمة كورونا.. مياه “الواد الحار” تنذر بكارثة بيئية بجماعة سعادة  + صور

حرر بتاريخ من طرف

لا حديث هذه الأيام بجماعة سعادة، وبصفحات مواقع التواصل الاجتماعي المهتمة بمناقشة الشأن المحلي للجماعة، إلا عن الكارثة البيئية التي يشهدها وادي هرية، الذي تحول إلى مصب للمياه العادمة مرورا بمجموعة من الدواوير بالمنطقة ، مشكلا تهديدا خطيرا على الإنسان والبيئة وسط جائحة فيروس كورونا.

وأكد مواطنون في اتصال بـ كشـ24 أنه رغم العديد من المراسلات و البلاغات الصحفية و صرخة الساكنة عبر مواقع التواصل الإجتماعي إلا أن الجهات المختصة بما فيها المجلس الجماعي بأعضاءه ومستشاريه والوزارة المختصة بالبيئة والشرطة البيئية لم تحرك ساكنا أمام تدفق المياه العادمة بواد هرية مرورا بمجموعة من الدواوير.

وأوضح المشتكون أن البعض عمد الى تحويل قنوات الصرف الصحي للمجمع السكني الآفاق الى مجرى الوادي دون الإكتراث لمعاناة الساكنة وتهديد صحة أطفالها، بالإضافة الى تهديد الفرشة المائية للمنطقة.

وأشار المتضررون أن المياه العادمة بالمنطقة تسببت في آثار سلبية على البيئة وأرغمت الساكنة على غلق الأبواب والنوافذ تجنبا للرائحة الكريهة، مناشدين الجهات المعنية للتدخل من أجل وضع حدّ لمعاناتهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة