“وسطاء” للحصول على الرخص بجماعة مكناس..مستشارون يتهمون الرئيس باحجي

حرر بتاريخ من طرف

أشهرا فقط على توليه المسؤولية، بدأت رقعة الانتقادات الموجهة إلى رئيس المجلس الجماعي لمكناس، التجمعي جواد باحجي، في الاتساع. فقد تحدث مستشارون جماعيون عن وجود وسطاء يتم الاستعانة بهم للاتصال بالمرتفقين للتوسط لهم في الحصول على رخصهم وقضاء أغراضهم.

وقالوا في رسالة جماعية موجهة إلى عامل الإقليم، إن رئيس الجماعة والذي يبدو أن غير قادر على التوفيق بين مهامه الإدارية وتدبير شؤون المدينة، يسمح لبعض الغرباء والأجانب عن الإدارة ومن غير المنتخبين، بالتدخل في التدبير اليومي لمصالح الجماعة والمساهمة إلى جانبه في التدبير.

وذكروا بأن الرئيس التجمعي يسمح لهؤلاء الغرباء بالإطلاع على أسرار الإدارة ووثائقها، والاتصال المباشر بالمرتفقين للتوسط لهم في الحصول على رخصهم وقضاء أغراضهم.

وذهبت المراسلة ذاتها إلى أن جماعة مكناس تعاني من تأخر كبير في قضاء مصالح المرتفقين من مواطنين ومستثمرين.

وأشارت إلى أن عددا من المصالح تعرف تأخرا كبيرا دون مبرر إداري مقبول، ومنها قسم التعمير وقسم الموارد البشرية وقسم الموارد المالية، داعية عامل الإقليم إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية، وفق القانون التنظيمي للجماعات المحلية، صونا لحرمة الجماعة وضمانا للسير العادي للمرفق العمومي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة