وزير الخارجية الاسباني الجديد يقيل المسؤول عن دخول زعيم الإنفصاليين لإسبانيا

حرر بتاريخ من طرف

بعد تعيينه وزيرا للخارجية الإسبانية، خليفة لأرانتشا غونزاليس لاياد، بدأ خوسي مانويل ألباريس،  في تصفية تركة هذه الأخيرة، في محاولة منه لإعادة الروح إلى العلاقة مع المغرب.

وقرر ألباريس إقالة مسؤول رفيع في الوزارة أصدر أوامر بعدم مراقبة جواز سفر زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إبراهيم غالي، خلال دخوله إلى إسبانيا من المطار العسكري بسرقسطة.

ووفق صحيفة “إل موندو” فإن وزير الخارجية الجديد أعفى كاميلو بيارينو، مدير ديوان الوزيرة السابقة، كونه الشخص الذي تواصل مع هيئة الأركان الجوية الإسبانية لتبليغ المطار العسكري في سرقسطة أوامر بعدم طلب هويات الأشخاص القادمين على متن طائرة جزائرية مساء يوم 18 أبريل 2021، وهي الطائرة التي كانت تحمل على متنها زعيم جبهة “البوليساريو” الإنفصالية القادم لتلقي العلاج.

ويتزامن هذا الإعفاء وفق المصدر نفسه، مع انتهاء المهلة التي منحتها محكمة التعليمات السابعة في مدينة سرقسطة لوزارة الخارجية الإسبانية لتسليمها الملف الإداري الكامل لقضية دخول غالي إلى إسبانيا وقائمة أسماء المسؤولين المتدخلين في هذا الموضوع، في إطار التحقيق الذي فتحته بخصوص إمكانية دخول زعيم “البوليساريو” بهوية مزورة تحت اسم “محمد بن بطوش” وبجواز سفر جزائري، من أجل تجنيبه المتابعة القضائية بخصوص ملاحقته من طرف صحراويين حاملين للجنسية الإسبانية، والذين يتهمونه بالاختطاف والتعذيب والاغتصاب والإخفاء القسري والتصفية الجسدية.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة