وزراء يضعون أيديهم على قلوبهم بسبب تأخر رفع مخطط تأهيل التكوين المهني للملك

حرر بتاريخ من طرف

رفع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أخيراً النموذج الخاص بإعادة هيكلة شعب التكوين المهني الذي التمسه الملك من الحكومة لإعداده في غضون ثلاثة أسابيع العام الماضي، و لم تتمكن من ذلك رغم اشتغال 8 وزراء و كبار المسؤولين على هذا الملف عبر الإستعانة بنماذج دول أوربية فوافق القصر على طلبها بتمديد المدة لأسابيع أخرى تحولت إلى شهور.

العثماني و ثمانية وزراء متخوفون من غضبة ملكية إذا رفض القصر النسخة المرفوعة إليه التي لم تراع التوجيهات الملكية الممهدة لولوج المغرب نادي الدول الصاعدة اقتصادياً سواء في مجال الصناعات الحديثة المتطورة في التكنولوجيا الدقيقة أو في قطاع الفلاحة الصناعية التي يسعى عبرها إلى إنشاء طبقة متوسطة عبر تمكين الشباب من حيازة الأراضي السلالية للرفع من المردودية الفلاحية في البوادي، تورد يومية “الصباح”.

و سيرأس الملك محمد السادس، وفق اليومية، اجتماعاً لمناقشة النسخة التي رفعها العثماني بحضور ثمانية وزراء الذين وضعوا أيديهم على قلوبهم خوفاً من إعفائهم منهم وزراء لهم علاقة مباشرة بقطاع التكوين المهني وهم وزير الشغل محمد يتيم و كاتب الدولة في التكوين المهني محمد الغراس و سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية بالإضافة إلى لبنى اطريشة المديرة العامة للمكتب الوطني للتكوين المهني و إنعاش الشغل.

و يتعلق النموذج الجديد بإحداث جيل جديد من مراكز التكوين و تأهيل الشباب و إقرار مجلس التوجيه المبكر نحو الشعب المهنية و تطوير التكوين بالتناوب و تعلم اللغات الأجنبية المرتبطة بالإبتكار و التصنيع التكنولوجي في إشارة إلى الإنجليزية و كذا النهوض بدعم إحداث المقاولات من قبل الشباب في مجالات تخصصاتهم و التي سيتم تمويلها من قبل صندوق الحسن الثاني للتنمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة