وزارة الصحة تغير البروتوكول الإسستشفائي الخاص بعلاج كورونا (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد 22 ماي، من جريدة الاحداث المغربية، التي ذكرت ان وزارة الصحة المغربية اصدرت مذكرة رسمية موجهة لمختلف مديرياتها الجهوية والاقليمية تحمل رقم 038 بتاريخ 20 ماي 2020، تطلعهم على اخر بروتوكولات التعامل مع المصابين والمشتبه في اصابتهم بكوفيد 19، وكذا مساطر اعتبار المؤكدة اصابتهم معالجين وفق شروط جديدة، تتمشى والمعايير الدولية في هذا الخصوص.

واهم ما جاءت به المذكرة الوزارية هي البنود المخصصة لمعالم التشافي من المرض، حيث كان المعمول به منذ البداية إخضاع الممصابين للعلاج والتتبع بالمستشفى، مع ضرورة الحصول على تحليلتين اثنتين سلبيتين بشكل متتابع، ولو تطلب الامر البقاء لعدة اسابيع، حتى وأن كان المصاب متشاف سريريا وحالته الصحة جيدة.

البروتوكول الاستشفائي الجديد ينص على انه يعتبر متشافيا المصاب الذي تابع العلاج لمدة لا تقل عن تسعة ايام وحصل على تحليلة سللبية اولى لكن مع ضرورة تحسن حالته الصحية واستجابة جهازه المناعي لذلك، ونفس الشيء حتى بالنسبة لمن تلقى نفس المدة العلاجية، وتبين أن نتيجة تحليلته المخبرية ايجابية ، لكن مع فارق في الجزء المتعلق بالحجر والتتبع.

رياضيا قالت اليومية، أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تنتظر قرار الحكومة بشان استئناف البطولة الاحترافية للاعلان عن حكم اللجنة التاديبية بخصوص مباراة الدفاع الجديدي ضد الرجاء البيضاوي والتي كانت مقررة في سابع يناير الماضي، غير ان الفريق الاخضر رفض اجراءها لتواجده في الجزائر لمواجهة شبيبة القبائل ومولودية العاصمة على التوالي ضمن منافسات دوري ابطال اافريقيا والبطولة العربية للاندية التي تحمل اسم الملك محمد السادس.

وقررت الجامعة الحسم في قضية ملعب العبدي قبل استئناف البطولة الاحترافية في حالة موافقة السلطات الحكومية على عودة الحياة الى الملاعب وذلك احتراما لمبدأ تكافؤ الفرص بين الاندية.

جريدة الصباح، أفادت أن لجنة وزارية برئاسة وزارة الاقتصاد تعمل على وضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون المالية التعديلي، الذي سيتضمن خطة الحكومة الخاصة باستئناف الأنشطة الاقتصادية والإجراءات المواكبة للفاعلين الاقتصاديين لضمان نجاح مرحلة الرفع التدريجي للحجر الصحي. وأفادت مصادر أن المشروع ستتم دراسته، أولا، من قبل المجلس الوزاري، قبل أن تتم المصادقة عليه في المجلس الحكومي، ويحال على المؤسسة التشريعية، من أجل المصادقة عليه.

وأكدت أن المشروع أصبح جاهزا ويرجح أن تتم دراسته والمصادقة عليه في اجتماع المجلس الوزاري، عبر تقنية المناظرة المرئية، قبل متم ماي الجاري، ليحال بعد ذلك على البرلمان، الذي يتعين عليه التصويت على المشروع داخل أجل لا يتعدى 15 يوما من تاريخ إيداعه من قبل الحكومة لدى مكتب مجلس النواب.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن المشروع سيدخل حيز التنفيذ مباشرة بعد الرفع التدريجي للحجر الصحي، المرتقب بعد 10 يونيو المقبل.

الجريدة نفسها، أن مسؤولين بأندية كرة القدم، بالقسمين الأول والثاني، يبحثون عن 16 مليارا، تائهة بين وزارة الشباب والرياضة وجامعة كرة القدم، تخص إتمام ملف تأسيس الشركات.

وتلقت الأندية وعودا من الوزير الأسبق، رشيد الطالبي علمي، وفوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، بشأن تمكينها من 700 مليون، لكل فريق، إذا لاءم نظامه الأساسي (200 مليون)، وصادق على النظام الأساسي للشركة (250 مليونا)، ثم أسس الشركة (250 مليونا).

وتسلمت الأندية 200 مليونا، بدعوى أنها لاءمت أنظمتها الأساسية، رغم أن هذا الإجراء إلزامي، حسب القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة (30-09)، وقامت به أغلب الجمعيات والفرق، بمختلف الأنواع الرياضية، بما في ذلك أندية الهواة، فيما مازال كل فريق بالقسمين الأول والثاني ينتظر 500 مليون من الوزارة.

وكشفت مصادر قالت عنها الجريدة مطلعة أن عددا من الأندية، بمختلف الأقسام، قامت بملاءمة أنظمتها الأساسية، وحصلت على اعتماد الوزارة، لكن لم يشملها قرار الوزارة، بل إن عددا من الأندية متعددة الفروع، قامت بالخطوة نفسها، وحصلت على الاعتماد، دون أن يشملها القرار، رغم أنها تتوفر على عدة فروع.

يومية اخبار اليوم كتبت أن شركات موبوءة تفاوض العمال للعودة الى العمل، إذ شرعت بعض الشركات التي تم اغلاقها بسبب ظهور بؤر وبائية بها، في الحي الصناعي عين السبع بالدار البيضاء، في الاتصال بالعاملين الذين اظهرت نتائج التحليلات المخبرية خلوهم من الاصابة بفيروس كورونا، للاستعداد للعمل بصيغ قال بعض العمال، إنها “حملت أحييانا طابع التهدد”، مستغربين صمت السلطات عن دلك، خاصة انموجة البؤر الوبائية بالوحدات الصناعية تفجرت في الاسابيع الاخيرة ولم تساعد المغرب في تخطي الجائحة ليضطر الى تمديد حالة الطوارئ الصحية لفترة ثالثة.

الجريدة ذاتها، أفادت أن قنبلة وبائية تفجرت وسط القاعدة العسكرية لموحى اوحمو الزياني ضواحي مدينة الحاجب، حيث اعلنت بخصوصها وزارة الصحة مساء امس الاربعاء، ضمن ندوتها حول الحصيلة اليومية لنتائج ارصد الوبائي، عن ظهور 19 اصابة جديدة وسط عناصر الحرس الملكي التابعين للقوات المسلحة المغربية، والذين يخضعون للحجر الصحي المراقب بقاعدة الحاجب، وهو ما رفع اصابات كورونا باقليم الحاجب الى 118، جلها تخص عناصر الحرس الملكي الوافدين على الاقليم، يزيد عددهم على 200 فرد رحلوا من ثكنات قوات الحرس بسلا والرباط والتي تقوم بتأمين الحماية للقصور والنشآت والاضرحة والرموز الخاصة بملوك المغرب، (رحلوا) نحو قاعدة الحاجب عقب انتشار الفيروس وسطهم تورد مصادر اخبار اليوم.

جريدة المساء ذكرت أن وزير الصحة خالد ايت الطالب استنفر مختلف مسؤولي القطاع، خاصة على المستوى الجهوي، لتنزيل الاستراتيجية الوطنية للكشف الخاصة بكوفيد 19، والتي تسعى الى بلوغ حوالي 2 مليون فحص واختبار مع نهاية شهر يوليوز، الذي تفترض الوزارة ان يكون نقطة نهاية للوباء، لكن لبلوغ هذا الهدف مناك مسار يستلزم النفس الطويل وخططا دقيقة لتطويق انتشار الفيروس.

وتقضي استراتيجية الوزارة باجراء اختبارات واسعة النطاق بين شهري ماي ويوليوز بهدف تحديد المصابين بسرعة والحد من ظهور البؤر، ولهذه الغاية تضع الاستراتيجية هدف انجاز مليون و915 الف اختبار، اي بمعدل يومي يصل الى 21278 اختبارا.، وستعتمد الوزارة في هذه الاختبارات التي يستهدف جزء منها الحالات بدون او باعراض خفيفة على تقنية تفاعل التسلسل البوليميرازي PCR.

وختام جولتنا من جريدة الاخبار التي قالت إن المفتشية العامة للقوات المساعدة اصدرت عقوبات تأديبية في حق عنصرين من القوات المساعدة، بالرغم من تنازل نائب وكيل الملك بابتدائية طنجة عن القضية، في ما يعرف بالمشادات الكلامية التي انتهت بينهم بالايدي ، تم وضع العنصرين المذكورين تحت الحراسة النظرية، وجرى اصدار قرارات بتنقيل هذين العنصرين صوب بعض المدن الشرقية، فضلا عن حرمانهما من الترقية لما يزيد عن خمس سنوات، وذلك بسبب المشاداة المذكورة مع المسؤول القضائي سالف الذكر، ناهيك عن مساهمتهما في تسريب الاشرطة الصوتية والمرئية التي تخص الواقعة، على مواقع التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة