وزارة الصحة تحذر من “انتكاسة” من خلال موجة ثانية لكورونا (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الخميس 09 يوليوز الجاري، من جريدة المساء التي ذكرت أن وزير الصحة خالد آيت الطالب حذر من خطر حدوث انتكاسة من خلال موجة ثانية لفيروس كورونا، إذ قال “ان الوضعية الوبائية جد مطمئنة ولا تزال تحت السيطرة بشكل عام، لكن مع ضرورة الابقاء على الحيطة والحذر، مواصلة انخراط الجميع في الالتزام بواعد النظافة، والسلامة والتدابير الاحترازية.

وفي استدلاله على التحكم في الوضعية الوبائية، كشف وزير الصحة أن تسبة الاصابة تبلغ 0.03 في المائة، فيما 99 في المائة من الاصابات الممسجلة دون أعراض بينما يقارب 90 في المائة من الحالات النشطة هي لمصابين من 5 جهات، ويرتبط اغلبها بالبؤر الوبائية المكتشفة.

وأوضح ايت الطالب ان مؤشر انتشار المرض سجل انخفاضا، وبلغ على الصعيد الوطني 0.76، مع اختلاف هذا المؤشر على مستوى كل جهة، وبخصوص الارتفاع الكبير في عدد الاصابات اليومية المسجلة على مدار الاسابيع المنصرمة كشف ايت الطالب ان ارتفاعها كان في ظروف خاصة ومعزولة بعد المراحل الاولى من رفع الحجر الصحي وتقسيم التراب الوطني الى منطقتين 1 و2.

وفي خبر رياضي قالت الجريدة إن محكمة التحكيم الرياضي “طاس” راسلت بداية الاسبوع الجاري فريق الوداد الرياضي، ودفاع لاعبه الاسبق المهدي قرناص، لتخبرهما بعقد جلسة مواجهة بين هيئة دفاعهما والمثول أمامها بمقرها بزيوريخ السويسرية.

ووفق معلومات توصلت بها المساء فان قضاة “طاس” راسلوا طرفي النزاع لمعرفة رغبتهم في عقد جلسة للمواجهة والمثول امام هيئة المحكمة مضيفة أنها منحت الطرفين الوداد ودفاع المهدي قرناص، يزم غد الخميس، آخر آجال للرد على مراسلة “طاس”.

وفي حال عدم توافق الطرفين تضيف الجردية في امر حضور الجلسة فإن المحكمة ستبقى لها الصلاحية في اتخاذ القرار وإدخال الملف للمداولة في أفق إصدار الحكم النهائي.

جريدة اخبار اليوم ذكرت، ان اولى جلسات محاكمة مولان أفيتان الاسرائيلي الذي فر من إسرائيل بعد تكسيره سوار المراقبة الالكتروني وتسلل الى المغرب، حيث حصل على جنسية مغربية  عن طريق وثائق مزورة بمساعدة شبكة تزوير الهوية المغربية لفائدة إسرائليين، يقودها صاحب شركة سياحية أدين في ملف تجري أطواره بجنايات الدارالبيضاء بست سنوات نافذة رفقة 25 آخرين بينهم 7 إسرائليين، انطلقت (اولى جلسات محاكمته) اليوم الاربعاء 08 يوليوز الجاري.

وعرفت اطوار جلسة الامس بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء مشاورة أفيتان وزوجته في شأن المحاكمة عن بعد، حيث ظلا بالمركب السجني عكاشة وتواصلا عبر تقنية الفيديو، كما اخبر القاضي دفاع المتهمين بأن الملف له علاقةبالملف الاصلي لشبكة تجنيس الاسرائليين وهناك امكانية ضم الملفين.

وفي حيز آخر قالت الجريدة ذاتها، إن ممرضة تعمل بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، وتوجد ضمن الطاقم الطبي والتمريضي للمركز الميداني لتجميع مرضى كوفيد19 في بنسليمان أصيبت بفيروس كورونا.

وأضافت الجريدة أم اصابة الممرضة جاءت عقب التحاقها بهذا المركز ضمن فريق طبي وتمريضي تطوع من فاس للعمل معية باقي الفرق المتطوعة من جميع الجهات، حيث ضم فريق فاس المتطوع 8 ممرضين وطبيبا سبق لهم ان اشتغلوا ضمن وحدة للحجر الصحي والانعاش بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس.

وختام جولتنا مع جريدة العلم التي كتبت في مقال عنونته بـ” اشتداد المنافسة بين المغرب وإسبانيا لاستضافة قاعدة عسكرية أمريكية”، أن المغرب عرض استضافة جزء من السفن الامريكية بقاعدة “القصر الصغير” لتحل بديلا لقاعدة “روتا” الاسبانية حسب ما أوردته صحيفة “الاسبانيول”.

وقالت الجريدة ان العرض المغربي القاضي باستضافة هذه القاعدة العسكرية جاء إثر دنو موعد انتهاء الاتفاقية التي تجمع بين الولايات المتحدة من جهة، والجارة الشمالية من جهة اخرى منذ 1988، مشيرة الى ان تجديد الاتقاف المذكور بين البلدين مشروط بإضافة 600 جندي أمريكي بمعية ست مدمرات إلى الميناء الاسباني وهو ما سيؤدي ، حسب الصحيفة الى تحويل الاتفاق الثنائي إلى معاهدة  دولية يجب لتفعيلها انتظار مصادقة مجلس النواب الاسباني.

وأضافت الجريدة ان المملكة باتت تنافس جارتها الشمالية من خلال خططها العسكرية الطموحة التي تشغل أربع قواعد شمال البلاد وثلاثة مشاريع لبناء قواعد عسكرية جديدة، في كل من جرسيف وتاوريرت والقصر الكبير وجبل العروي منوهة الى ان القاعدتين العسكريتين الاخيرتين توجدان في مرحلة التطوير، وهو ما سيجر اسبانيا على تقديم تنازلات اقليمية، حسب قولها.

واوردت الصحيفة ان العرض المغربي للولايات المتحدة قد تم فعلا في وقت سابق، الا ان البناغون رفضها لانها  لم تكن تتوفر على مساحة كافية لاستقبال السفن الكبيرة وحاملات الطائرات، ومع ذلك تقول الجريدة، تم في السنوات 8 الماضية تطوير القاعدة وهي مجهزة بالفعل حتى لاستيعاب الغواصات.

وفي مقال آخر أفادت الجريدة نفسها، ان اكثر من 2000 بحار بقطاع الصيد البحري بميناء طنجة خضعوا الى الفحص المخبري للمصابين المحتملين بفيروس كورونا، حيث اتبثت النتائج الاولية ظهور اعراض الفيروس في حوالي 90 شخصا، ينتسبون لقطاعات الصيد الساحلي، والصيد التقليدي، وتجارة السمك بالجملة، والحمالة، حيث تم إيداع 86 منهم، منذ يوم الاثنين المنصرم بالمستشفى الميداني بالغابة الديبلوماسية بضواحي طنجة، وإخضاعهم للعلاجات الاستعجالية  والحجر الصحي، خلال المدة المتوقعة وهي 10 أيام.

وكإجراء احترازي أيضا فإن اسر هؤلاء البحارة وخاصة المقيمين في طنجة والقصر الصغير والمضيق وتطوان ومارتيل ووادي لو، ومنطقة اغمالة بمنطقة شفشاون والحسيمة والناظور، هي الآن في شبه عزلة وأنها تعيش ضائقة مالية خانقة بسبب وجود معيليهم تحت الحجر الصحي، وهو ما تسبب للازواج والابناء والاسر الكثيرة الأفراد في أزمة نفسية حادة بسبب الغياب الإضطراري لمعيليها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة