وزارة الصحة تتوقع 25 ألف إصابة بنهاية يوليوز في أسوء سيناريوهاتها (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الجمعة 19 يونيو الجاري من جريدة الاحداث المغربية، التي قالت إن وزارة الصحة توقعت في أسوء سيناريوهاتها، حسب آخر تقاريرها الداخلية، بانه بنهاية شهر يوليوز القادم سيسجل المغرب 25 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، والتي ستنضاف إليها الحالات التي سبق تشخيصها.

بناء على ذلك، سيعتمد قرار التقسيم إلى منطقتيم تبعا لمعدل “إر0″ الذي يجب ان يكون أقل من 0.7، وكذلك عدد الحالات النشطة لكل 100 ألف نسمة في الاسبوع، يجب أن يكون أقل نسمة، هذا مع العلم أنه يتوقع إجراء حوالي مليون و975 ألف اختبار بنهاية يوليوز المقبل.

وفي مقابل هذا، جاء في التقرير، أنه من الضروري خلال التقسيم مراعاة الحد الادنى من الطاقة الاستعابية لمصالح الانعاش في تلك الجهة وكذا عدد من المعايير الاخرى منها تكييف النظام الصحي، فالمغرب اعتمد على النمذجة ولكنه، وغذا لزم الامر يمكن إعادة تطبيق الحجر وفقا لاستراتيجية قطاعية كما هو الحال الان في بلدان اخرى.

جريدة المساء كتبت في مقال عنونته بـ” فيروس كورونا ينتشر بمنطقة التخفيف 1 ويرفع الاصابات بالمنطقة 2 والمغاربة مضطرون للتعايش معه”، أن الفيروس يستمر في النشاط بمنطقة التخفيف 1، حيث سجلت اصابات جديدة يوم امس الخميس بكل من كلميم واد نون والعيون الساقية الحمراء والشرق، وهي الجهات التي اعلنت ضمن منطقة التخفيف 1، التي رفعت عنها قيود الحجر الصحي، في مقابل ذلك لازالت جهات منطقة التخفيف 2 في وضع غير مستقر، نتيجة استمرار تزايد حالات الاصابة اليومية، خاصة بجهات الدار البيضاء سطات، مراكش آسف وطنجة تطوان الحسيمة، وهو ما يعني استمرار حالة الحجر الصحي بها، رغم ان الحكومة بق واعلنت انه سيكون هناك تقييم اسبوعي للمنطقتين بخصوص تطور وضعهما الوبائي.

وأضافت الجريدة انه مع استمرار تسجيل الاصابات وانتشارها بمدن المنطقة 1، فغننا وحسب ما سبق وكشفته الحكومة مضطرون للتعايش مع الفيروس، حيث عاد وزارة الصحة مع ايتمرار هذا الارتفاع لتؤكد ضرورة احترام التدابير الوقائية.

رياضيا قالت الجريدة إن الاتحاد الدولي لكرة القدم يستعد يوم الخميس المقبل للكشف عن أجندة المباريات الدولية بالنسبة إلى مختلف الاتحادات القارية في اجتماع للمكتب التنفيذي سيعقد عبر تقنية الفيديو.
وستكشف “الفيفا” على ضوء الدراسات التي قامت بها، عن مستقبل المباريات الدولية التي تم تعليقها بسبب جائحة كورونا، بما في ذلك تلك التي تهم المنتخب الوطني المغربي والخاصة بالتصفيات المؤهلة الى كاس امم افريقيا 2021 بالكامرون زاقصائيات كاس العالم.

ويتجه الاتحاج الاوروبي لكرة القدم نحو برمجة مبارياته الدولية بين شهري شتنبر ونونبر المقبلين بينما ستقوم الكونفدرالية الافريقية للكرة، ببرمجة الجولات الاربعة المتبقية في تصفيات “الكان” في تواريخ متقاربة في اكتوبر ونونبر.

يومية أخبار اليوم ذكرت انه بعد فضيحة قانون تكميم الافواه، عاد وزير العدل محمد بنعبد القادر، لإثارة الجدل مجددا ، من خلال تقديم هدية وصفت بـ”ريعية”، لفائدة التراجمة المحلفين على حساب القدرة الشرائية للمواطنين، فبعدما كان إنجاز شهادة “الابوستيل” يتم مجانا في المحاكم الابتدائية ومكتب التصديق في مصلحة خاصة بالعمالات، قامت وزارة العدل بمنح حق الامتياز بشكل “حصري” لمكاتب التراجمة في مدن الدارالبيضاء وطنجة والرباط قصد انجاز الشهادة المذكورة.

وفوجئ مواطنون استمعت الجريدة الى شهاداتهم بإرجاعهم من أبواب المحاكم الابتدائية ومصلحة “الابوستيل” في مقرات العمالات والولايات، بداية من الاثنين الماضي، بعد انجاز اتفاق بين وكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية في بعض المدن وبين جمعية التراجمة المقبولين لدى المحاكم على أن يقوموا دون سواهم بانجاز الشهادة المذكورة مقابل 50 درهما عن كل وثيقة، نيابة عن المرتفق الذي يمكن ان يعبئها بنفسه مجانا، أو وكلات الخدمات الادارية مقابل مبلغ بسيط لا يتعدى 20 درهما في احسن الاحوال.

وفي حيز آخر، أفادت الجريدة نفسها، أنه بعد مرور حوالي ثلاثة اسابيع على اعلان السلطات الصحية بجهة فاس مكناس خلو اقليم صفرو من فيروس كورونا المستجد، بعدما شفي جميع مرضاه، عاد كوفيد 19 من جديد الى تراب اقليم فاكهة الكرز، مسجلا اصابة جديدة اكدتها لجنة اليقظة والرصد الوبائي مساء امس الاربعاء.

الحالة المسجلة وفق الجريدة تتعلق بثلاثيني وهو منشط جمعوي، جرى توقيفه بداية الاسبوع الجاري مع صديقه وبرفقتهما فتاتان بمنتجع سياحي ضواحي مدينة صفرو متلبسين بخرق حالة الطوارئ الصحية في جلسة خمرية حيث توبعوا في حالة اعتقال الى جانب صاحب المنتجع، فيما وضعتهم إدارة السجن طبقا للتدابير الاحترازية المعتمدة داخل السجن المحلي بصفرو، اذ اخذ فريق التدخل السريع لرصد الوباء عينات من مسالكهم التنفسية العليا والسفلى أظهرت نتائجها المخبرية، والتي كشفها مساء أمس الاربعاء المختبر الجهوي التابع للمستشفى الجامعي بفاس، حمل أحد الموقوفين الخمسة للفيروس.

من جهة أخرى أفاد مصدر للجريدة، أن تاكيد الكشف المخبري لاصابة أحد الموقوفين دون مخالطيه بحفلة المنتجع السياحي، دفع السلطات الطبية بدافع الشك الى اخضاع صديق المصاب بالفيروس والفتاتين وصاحب المنتجع، لفحص طبي وتحليل مخبري ثان تنتظر السلطات الصحية بقلق شديد نتائجها مساء اليوم الجمعة، حيث يتخوفون من مواجهتهم لبؤرة جديدة.

وختام جولتنا مع يومية رسالة الأمة، التي أفادت أنه بعد مضي 3 أشهر على دخوله حيز التنفيذ، دعا محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة من خلال منشور، وجهه الى وزير الدولة والوزراء والوزراء المنتدبين والمندوبين الساميين والمندوب العام (دعا) الى تفعيل القانون رقم 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات.

وقال بنشعبون في منشوره، انه تنزيلا لمقتضيات هذا القانون اتخذت مجموعة من المؤسسات والهيئات المعنية عددا من التدابير، تمثلت في تعيين وتكوين الاشخاص المكلفين، وكذا إحداث لجن قطاعية على مستوى هذه المؤسسات واهيئات المعينه، ونشر المعلومات المتوفرة عبر مواقعها الالكترونية ومختلف الوسائل المتاحة.

واعدت الوزارة بوابو الكترونية للحصول على المعلومات “شفافية.ما” بهدف تسيير عملية ايداع ومعالجة طلبات الحصول على المعلومات والرد عليها.

الجريدة ذاتها، قالت في مقال آخر، إنه بعد أسابيع قليلة من تفجير فضحة إطلاق اسماء مشايخ مشارقة ممن يوصفون بـ”التشدد الديني” على عدد من أزقة مدينة تمارة، حسم عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية بصفة رسمية، الجدل بخصوص تسمية الساحات والطرق العمومية، حيث اكد في دورية له وجهها الى الولاة والعمال، ان تسمية “الساحات والطرق العمومية” يجب ان تتم في إطار نظام للعنونة الذي يعتبر أداة مرجعية لها، وذلك استنادا لمقتضيات المرسوم رقم 2.17.307 الصادر في 8 شوال 1438 (3 يوليوز 2017).

ويؤكد المرسوم المذكور على أن اختيار تسميات المساحات والطرق العمومية  يجب أن يكون معللا ولا يستند إلى دوافع شخصية أو يكون مرتبطا باستغلال مواقع النفوذ والامتياز كما يجب ألا تكون التسميات المذكورة مخالفة للنظام العاموالاخلاق الحميدة، ناهيك عن اهمية الاحتفاظ قدر الامكان بأسماء الساحات والطرق العمومية القائمة لمدة لا تقل عن 10 سنوات على الاقل تسهيلا لعمليات التتبع من طرف السلطات المحلية والامنية وإلا وجب تبرير الدوافع الكامنة وراء تغييرها”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة