وزارة التربية الوطنية تحتفي بالأطر الإدارية والتربوية والمؤسسات التعليمية الرائدة

حرر بتاريخ من طرف

نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، الأربعاء بالرباط،  حفل التميز المهني احتفاء بالأطر الإدارية والتربوية والمؤسسات التعليمية الرائدة.  
 

وذكر بلاغ للوزارة، الخميس، أن رشيد بن المختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، أعرب، في كلمة خلال ترؤسه هذا الحفل  رفقة خالد برجاوي الوزير المنتدب لدى  وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، عن اعتزازه وفخره بالأطر التي تزخر بها المنظومة التربوية، مؤكدا  أن هذه المناسبة تشكل فرصة سانحة للاعتراف بالدور الذي يضطلع به رجال ونساء التعليم ولتقدير المجهودات التي يبذلونها خدمة للمنظومة وللوطن.  
 

واعتبر بن المختار، في هذا السياق، أن “الأعمال والمشاريع والممارسات الجيدة المتوجة برهنت بالملموس أن الوزارة تزخر بكفاءات تؤدي مهمتها بكل شجاعة وتتملك روح وفلسفة الإصلاح، وقادرة على السير قدما لإنجاح مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح (2015-2030)”.  
 

وقد عرف هذا الحفل، الذي تخللته لوحات فنية من تأطير جمعية أساتذة التربية الموسيقية ومشاركة تلميذات وتلاميذ ثانوية أبي ذر الغفاري بالرباط، تسليم جوائز الاستحقاق المهني لفائدة 18 من الأطر الإدارية والتربوية المتميزة على المستوى الوطني، موزعة بين 6 جوائز لكل من سلك التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي التأهيلي، بمعدل 3 جوائز لصنف التدريس و3 لصنف الإدارة.  
 

كما تم، خلال هذا الحفل، الذي  حضره مدير الشؤون الإدارية واللوجستيك بمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، والكاتبين العامين لقطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني والمديرين المركزيين والجهويين والإقليميين والشركاء الاجتماعيين والأطر التربوية والإدارية المحتفى بهم، تكريم ثلة من الأطر التربوية والإدارية ساهمت بمشاريع وبرامج وممارسات جيدة ورائدة في الارتقاء بالمنظومة التربوية.  
 

وتم، كذلك، تكريم مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر سابقا، ومديرين إقليميين أحيلا على التقاعد، فضلا عن تكريم مسؤولين وأطر من قطاع التكوين المهني على مستوى المصالح المركزية والخارجية، لمساهمتهم في إعداد الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني وأهم المشاريع لبلورتها.  
 

وذكر البلاغ بأن الوزارة دأبت على تنظيم الجائزة الوطنية للاستحقاق المهني، منذ سنة 2007 بشراكة مع مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتعليم، وذلك في سياق الارتقاء بجودة العملية التعليمية وتشجيع ثقافة المبادرة والتميز والجودة، وتحفيز هيئة التدريس والإدارة التربوية على المبادرة وتشجيعها على التجديد والابتكار وتقدير انخراطها الواعي في إنجاح أوراش الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، فضلا عن تثمين جهودها المتواصلة في إعلاء الرسالة التربوية.  

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة