وتستمر الأودية والصهاريج في حصد الأرواح

حرر بتاريخ من طرف

لايزال عدد الحالات التي تحصد الوديان أرواحها في ارتفاع مستمر، أمام غياب وسائل بديلة للترفيه عن النفس، في ظل الارتفاع الشديد للحرارة الذي تشهده معظم المدن المغربية، آخرها شاب يلبغ من العمر 19 عاما، لقي هو الاخر مصرعه غرقا داخل وادي بجماعة بركين ضواحي جرسيف.

وحسب مصادر متطابقة، فإن الهالك كان بمعية عدد من أصدقائه، يسبحون في الوادي المذكور، يوم الاحد الماضي 26 غشت الجاري، قبل ان تجرفه المياه وتطرحه جثة هامدة.

وفور علمها بالخبر، انتقلت الى عين المكان السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي ، حيث تمت معاينة الجثة، وفتح تحقيق في الموضوع لتحديد ملابسات وظروف الواقعة، فيما تم نقل جثة الهالك الى قسم مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي بجرسيف، من أجل إجراء تشريح طبي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة