والي مراكش وفنانون مغاربة وأجانب يشيعون جثمان الفنان التشكيلي فريد بلكاهية الى مثواه الأخير بمقبرة الإمام السهيلي

حرر بتاريخ من طرف

والي مراكش وفنانون مغاربة وأجانب يشيعون جثمان الفنان التشكيلي فريد بلكاهية الى مثواه الأخير بمقبرة الإمام السهيلي
تم، بعد ظهر اليوم الجمعة بمقبرة الإمام السهيلي بمراكش، تشييع جثمان الفنان التشكيلي المغربي فريد بلكاهية، الذي وافته المنية أمس بالمدينة الحمراء، عن عمر ناهز 80 عاما. 
 
وبعد أداء صلاتي العصر والجنازة بمسجد مولاي اليزيد بالمدينة العتيقة، نقل جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير حيث ووري الثرى بمقبرة الإمام السهيلي، بحضور أفراد أسرة الراحل وأقربائه، ووالي جهة مراكش تانسيفت الحوز، عبد السلام بيكرات وعدد من الفنانين وأصدقاء الفقيد من المغاربة والأجانب. 
 
وتليت، بهذه المناسبة الأليمة، آيات بينات من الذكر الحكيم على روح الفقيد، كما رفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير بأن يتغمد الراحل بواسع رحمته، وأن يشمله بمغفرته ورضوانه، وأن يجعل مثواه فسيح جنانه. 
 
وكان الملك محمد السادس بعث برقية تعزية إلى أفراد أسرة المرحوم الفنان التشكيلي فريد بلكاهية أعرب فيها لهم، ومن خلالهم لكافة أهلهم وذويهم، ولأسرة الفن التشكيلي الوطنية، عن أحر التعازي وأصدق المواساة في رحيل “هذا الفنان المبدع، الذي يعد من رواد الفن التشكيلي ببلادنا، حيث ساهم، رحمه الله، بنصيب وافر في وضع الأسس التعليمية لهذا الفن الراقي بالمغرب، متخذا من التراث المغربي الأصيل ركنا أساسيا لإدراك جمالية الحداثة وتمثلها”. 
 
ويعد فريد بلكاهية، المزداد في 15 نونبر سنة 1934 بمراكش، من أبرز رواد الفن المغربي المعاصر. وعمل الراحل مدرسا بورزازات قبل أن يشد الرحال إلى باريس لدراسة الفن بمدرسة الفنون الجميلة من 1955 إلى 1959، كما تلقى تكوينا ما بين 1959 و1962 في فن ديكور الخشبة بالمعهد المسرحي لبراغ بتشيكوسلوفاكيا التي عمل فيها مذيعا، قبل أن يستكمل تعلمه بأكاديمية بريرا بميلان. 
 
ولدى عودته إلى المغرب شغل بلكاهية، الذي يعتبر من أبرز الفنانين التشكيليين في إفريقيا والعالم العربي، منصب مدير مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء ما بين 1962 و1974. وتميزت أعماله في مجال النحاس والجلد كما عمل على النحث، ونظم عدة معارض دولية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة