وأخيرا..سوق إزيكي يفتح أبوابه في جه تجاره بعد سنوات من المعاناة + صور

حرر بتاريخ من طرف

بتعليمات من والي جهة مراكش آسفي، محمد مفكر، أشرف رئيس المنطقة الحضرية المنارة وقائد الملحقة الإدارية إزيكي، صباح يومه الجمعة 11 مارس الجاري، على اخلاء سوق “ازيكي العشوائي” الذي اعتبر نقطة سوداء عمرت أزيد من20 عاما.

وهكذا تم ترحيل 355 تاجر إلى سوق ازيكي النمودجي بتراب مقاطعة المنارة، و 176 تاجر إلى سوق الضحى وذلك في إطار مشروع اجتماعي يعد الأكبر من نوعه بمراكش.
 

كما تشمل العملية إعادة تنظيم 550 بائعا متجولا ينشطون بشوارع وأزقة عملية الضحى أبواب بمراكش، عبر تحديد أمكنة لنشاطهم بجانب سوق الضحى. ومعلوم أن مشروع سوق إزيكي النموذجي ظل مؤجلا لأكثر من عقد بسبب الإختلالات التي شابت عملية البناء التي كانت تشرف عليها “جمعية تجار سوق إزيكي” والتي وصلت إلى القضاء بعد إدانة رئيسها الأسبق للإشتباه فيه بالتورط في تلاعبات واختلاسات ونفخ لائحة عدد التجار الذين فاقوا الـ500 بعد اقحام أناس لا يمتون للمهنة بصلة.

وتفجرت وقائع القضية سنة 2007 وبعد بروز خلافات طفت على السطح بين مختلف مكونات سوق إزيكي العشوائي تطورت إلى انتفاضة على رئيس ومكتب الجمعية المنتخبة والمنبثقة من تجار السوق المكلف بالإشراف على إنجاز السوق النموذجي، وذلك بعد اكتشافهم لمجموعة مما أسموه التلاعبات والخروقات طالت هذه العملية.



 وسجل المنتفضون وقتها خرقا سافرا لمضامين وبنود النظام الأساسي الخاص بجمعيتهم حيث تم إقحام أناس لاعلاقة لهم أصلا _لا من قريب أوبعيد_ بالنشاط التجاري الممارس بالسوق ولتشمل لائحة المستفيدين أسماء موظفين وكذا زوجات وأقارب أعضاء المكتب المسير. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة