“هيستيريا تلميذات البيضاء” تصل إلى البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

وجه البرلماني ”عبد اللطيف وهبي” سؤالا كتابيا حول أسباب إصابة تلميذات بحالة هيستيريا بثانوية ”الإمام القسطلاني” بالدار البيضاء، لسعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وقال وهبي في السؤال، إن “الثانوية الإعدادية الإمام القسطلاني بعمالة الفداء درب السلطان في الدارالبيضاء، شهدت حالة هيستريا غريبة وسط عدد من التلميذات داخل محيط المؤسسة، يوم الاثنين 11 فبراير الجاري”، هذه الحالة أثارت اهتمام الرأي العام، وأفزعت جل الأسر المغربية”.

وأوضح البرلماني ذاته أن “هذه الحالة، ظلت دواعيها، وأسبابها غامضة حتى حدود اليوم، لاسيما وسط تناسل الإشاعات بين من يتحدث عن تناول مواد مخدرة، والحديث عن انتشار ممارسات الشعوذة في جنبات محيط المؤسسة”.

وســاءل وهبي أمزازي عن الإجراءات التي ستقوم بها الوزارة لفتح تحقيق في النازلة ومعرفة الأسباب الحقيقية حول لهذه الواقعة، وكذا السبل الوقائية التي ستعتمدها الوزارة لكي لا تتكرر مثل هذه الحوادث التي تؤثر على سير العملية التربوية برمتها، على حد قوله

وأكدت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية الفداء مرس السلطان (الدار البيضاء)، أن البكاء الهستيري بإحدى المؤسسات التعليمية الموثق بشريط فيديو، لا علاقة له بتناول أي مادة مخدرة، مضيفة في بلاغ توضيحي إثر تداول هذا الشريط على بعض المواقع الإلكترونية، أنه بعد فحص التلميذات اللواتي ظهرن في الفيديو من طرف الطبيبة المختصة، والبالغ عددهن تسعة، تبين أنهن لا يعانين من أي مرض ولا تظهر عليهن أعراض تناول أي مادة مخدرة.

وأشارت المديرية إلى أن التلميذات المعنيات مجدات في الدراسة ومواظبات، وحصلن خلال الدورة الأولى على نتائج حسنة، مؤكدة حرصها على جعل المؤسسات التعليمية فضاء للتربية والتعليم بعيدا عن كل ما يشوش على العملية الدراسية، مبرزة أن إحدى التلميذات بدأت بالبكاء ثم تبعتها مجموعة من زميلاتها، مذكرة أن مثل هذه الحالات النفسية سبق وأن سجلت في مناطق أخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة