هل لاعتقال نائب رئيس جماعة سيد الزوين علاقة بحملة الجنرال حرمو التي أطاحت بدركيين..؟

حرر بتاريخ من طرف

لا حديث في أوساط ساكنة جماعة سيد الزوين نواحي مراكش هذه الأيام سوى عن اعتقال النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي وإيداعه سجن لوداية.

فمنذ اعتقال النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي عن حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية، والألسن تلوك الأسئلة عن هذا الحدث وعن أسبابه سيما وأن المستشار عن الدائرة الرابعة كان قد خرج من عنق الزجاجة بعد تبرئته من سنة سجنا نافذا في قضية مخدرات.

وفي غياب أية معلومات مؤكدة عن سبب جرّ النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي من جديد الى الإعتقال، ترجح بعض المصادر أن يكون للأمر علاقة بالإعترافات التي جاءت على لسان تاجر مخدرات قابع في سجن لوداية، فيما لا تستبعد مصادر أخرى أن يكون توقيف المعني بالأمر على صلة بحملة الأيادي النظيفة التي يقودها الجنرال محمد حرمو القائد العام للدرك الملكي والتي أفضت لتوقيف عدد من الكولونيلات والدركيين بعدة مدن من بينها مراكش.

ويتساءل نشطاء حقوقيون وسياسيون عن مصير سيارة المصلحة الجماعية التي كان يركبها النائب الثاني والتي شوهدت مركونة في اليوم الموالي للإعتقال مركونة أمام ولاية أمن مراكش، وما علاقتها بالواقعة وسط مخاوف من أن تكون قد تحولت إلى “أداة جريمة” تستعمل في عمليات مشبوهة شاعت على الألسن في الآونة الأخيرة.

وكانت مصادر أفادت لـ”كشـ24″ أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد ألقت القبض على النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي لسيد الزوين الواقعة على بعد نحو 36 كيلومترا إلى الغرب من مراكش. 

وأوضحت مصادرنا، أن النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي عن الدائرة الرابعة تم اعتقاله ليلة الجمعة المنصرمة من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وتم اقتياده إلى ولاية أمن مراكش، في الوقت الذي ذهبت فيه مصادر أخرى إلى القول بأن المعني بالأمر تم اعتقاله بالمدينة الحمراء وهو على متن سيارة المصلحة الجماعية “بارتنر”. 

وأضافت المصادر ذاتها، أن المسؤول الجماعي المذكور تم احالته زوال اليوم الموالي 20 يناير على مركز الدرك الملكي بسيد الزوين قبل أن يتم اقتياده إلى منزله الذي تم إخضاعه للتفتيش. 

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي لسيد الزوين أدين ابتدائيا بسنة سجنا نافذا في قضية تتعلق بالمخدرات قبل أن يتم تبرئته استئنافيا. 

ويشار إلى أن قاضي التحقيق لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش كان قد قرر إيداع النائب الثاني لرئيس المجلس الجماعي سجن لوداية على ذمة التحقيق مع تعيين جلسة 6 فبراير المقبل موعد لاستنطاقه تفصيليا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة