هل تتجه قضية الإنفصالي “إبراهيم غالي” نحو قطع العلاقات بين الرباط ومدريد؟

حرر بتاريخ من طرف

رجحت مصادر دبلوماسية وصفت برفيعة المستوى أن الرباط بصدد قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، بسبب القرار الذي إتخذه اليوم قاضي المحكمة الوطنية “سانتياغو بيدراز”.

وقد قرر القاضي بيدراز الإستماع عن بعد لزعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية، إبراهيم غالي من خلال شكاوى تقدم بها أفراد وجمعيات صحراوية تهم جرائم ضد الإنسانية في حقهم.

من جهة أخرى، كشفت الصحفية الإسبانية المقيمة في المغرب، “سونيا مورينو”، أن المغرب أعدت أمس، بيانا قوي اللهجة قد يمهد لقطع العلاقات الثنائية بين الرباط مدريد بسبب الموقف الإسباني من قضية الصحراء المغربية.

من جهة ثانية،أكدت المتحدثة بإسم الحكومة الإسبانية ، “ماريا خيسوس مونتيرو “، اليوم الثلاثاء بعد إجتماع مجلس الوزراء أنه “لا يجوز” للمغرب “الطعن في حدود وسلامة أراضي إسبانيا”.

ويشار أن المغرب قال في وقت سابق أن وجود الإنفصالي إبراهيم غالي في إسبانيا للإستكمال العلاج، ليس هو السبب الرئيسي في توتر للعلاقات مع مدريد بل موقف إسبانيا فيما يتعلق بالصحراء المغربية ورفضها للإعلان الأحادي الجانب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة