هكذا تحولت حياة شاب الى جحيم بعد عملية إطلاق النار التي هزت مدينة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تحولت حياة طالب الى جحيم عقب حادث إطلاق النار الذي هز مدينة مراكش ليلة الخميس الماضي، بعدما تم تداول صوره على أساس أنه احد الشابين اللذين أطلقا النار على مرتادي مقهى “لاكريم” بالحي الشتوي”، ما خلف مقتل شاب وإصابة إثنين آخرين .

وعبر الشاب الذي يقطن بمدينة تطوان ويدعى “عبد الرحيم” ، عن استيائه من نشر العديد من المواقع والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صوره على أساس أنه أحد منفذي عملية إطلاق النار، ونفى عبر تدوينة على حسابه الخاص على الفيسبوك،  صلته بالعملية.  

ونشر الشاب على حسابه الشخصي في “فايسبوك”، تدوينة  أرفقها بنفس الصورة التي تم نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيها ” صباح الخير والله يهدي مخلق وينجي الجميع”، فيما أضاف في رسالة بعثها مع صورته إلى إحدى الصفحات الفيسبوكية : “ أنا طالب الأصل ديالي من شفشاون والبارح دوزت أكفس نهار فحياتي بسباب أن بنادم بارطاجا تصويرتي على أساس منفذ عملية مراكش.!”

ويشار ان مصالح الامن بمدينة مراكش تمكنت إعتقال مواطنين هولندين يشتبه في تنفيذهما لحادث إطلاق النار بمقهى “لاكريم” بمراكش أسفر عن مقتل طالب بكلية الطب وإصابة صديقته بجروح خطيرة، ونجل محامي بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة