هكذا تبخرت أحلام مهاجرين مغاربة في تسلّم بقع أرضية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قرر سعد، وهو مهاجر مغربي مقيم في الولايات المتحدة الامريكية، كسر جدار الصمت بعد الصدمة التي تلقاها عقب تعرضه، رفقة آخرين يزيد عددهم عن 60 شخصا، لعملية نصب كبيرة في قطاع العقار بضواحي مدينة مراكش وتحديدا بجماعة واحة سيدي ابراهيم.

سعد، شدّد في رسالته التي وجّهها لجريدة كشـ24 أن الناس لن يصمتو على حقهم مهما حصل و ان النصب على بعض الجالية المغربية ليس بهذه السهولة، مؤكدا أن الموضوع خطير يتعلق بالنصب و الاحتيال من طرف موظفة جماعية بمقاطعة النخيل .

وقال سعد “هذه السيدة قامت بالنصب على الاقل على 60 شخص منهم انا اوهمتنا ان هناك اراضي تابعة لجمعية ما تبيع اراضي بثمن 20 مليون في المحاميد 9 و تقنا بها و اعطيناها المال نظرا لشخص يعمل معها في نفس المكان و هو صديق مقرب لنا و هو ايضا اشترى معنا في سنة 2018 “.

وتابع المتحدث ذاته قائلا:” و من ذالك الوقت و نحن ننتظر اليوم غدا الاسبوع المقبل الشهر المقبل و تاتي بأعذار في كل وقت. و في شهر 8 طفح الكيل و طلبنا منها ان تمدنا بعقود سلف لنضمن حقنا و قامت بالفعل بالامضاء على 24 عقد سلف ب 20 مليون لكل شخص و حددت فيه موعد لتعطينا اوراق الاراضي الا انها لم تفعل و بعدها وكلنا محامي و ارسل شكاية لوكيل الملك في مراكش الذي بدوره ارسلها الى ولاية الأمن”.

وناشد سعد السلطات للتحرك واستدعاء المتهمة والتحقيق معها بشأن المنسوب إليها، معبرا عن مخاوفه بشأن إقدام المعنية بإرشاء بعض الناس ليقوموا بالتغاضي عن الملف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة