هكذا انتقلت العدوى لطبيبين قتلهما فيروس كورونا

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وزارة الصحة، أن سبب وفاة طبيبة بمستشفى محمد الخامس بالدار البيضاء، وطبيب متقاعد بمكناس، راجع لمخالطة أحد المصابين وليس إصابة أثناء مزاولة مهامهم المهنية.

وتقدمت الوزارة، في بلاغ لها، “بتعازيها للأسرة الصحية مركزيا وجهويا، ولكافة أهل وذوي المرحومين ولسائر أفراد أسرتيهما”، مشيرة إلى أنها “تشاطر مشاعر عائلتي الفقيدين هذا المصاب الأليم”.

واستحضرت الوزارة في بلاغها بكل فخر ما قدمت وتقدمه كل الأطر الطبية والمهنية الصحية من عمل نبيل في سبيل الإنسانية، وتقدر مجهوداتها في التصدي لهذا الوباء”، داعية  “لمزيد من الصبر والتجنيد بكل روح وطنية لمواجهة هذا الفيروس”.

وفي السياق ذاته، نفت الوزارة، ما تم تداوله بخصوص وفاة طبيب ثالث بمدينة مراكش، مؤكدة، أنه “لم يتم تسجيل أي وفاة ثالثة في صفوف الأطر الصحية بجهة مراكش آسفي”.

وناشدت الوزارة، “جميع المواطنات والمواطنين ووسائل الإعلام الوطنية بعدم الانسياق والترويج للشائعات لما لها من تأثيرات سلبية على نفسية وهلع لعائلات المرضى المصابين بكوفيد-19″، مضيفة أن “الإعلان عن الوضعية الوبائية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد بما في ذلك الوفيات في صفوف الأطقم الصحية يتم حصرا من طرف وزارة الصحة”.

وأكدت الوزارة، على أنها “حريصة على توفير جميع المسلتزمات والوسائل الوقائية للأطر الصحية العاملة بمختلف المؤسسات الصحية، كما تتعهد بمضاعفة الجهود لتمكين كل مهنيي الصحة من وسائل الحماية الشخصية للوقاية من الإصابة بالعدوى بصورة منتظمة”.

وجددت الوزارة، دعوتها للمواطنات والمواطنين بالتقيد والالتزام المتواصل والمسؤول بإجراءات الحجر الصحي، من أجل التحكم والسيطرة على انتشار هذا الفيروس ببلادنا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة