هذه هي المدة التي قد يستغرقها التحقيق مع سعد لمجرد قبل إحالته على المحاكمة

حرر بتاريخ من طرف

الحسم في مسار قضية لمجرد، سيكون خلال الأسبوع الأول من فبراير المقبل، على أقصى تقدير، لتحدد العدالة الفرنسية إن كان النجم المغربي سيحظى بالسراح المؤقت، الذي رفضه قاضي الحريات أكثر من مرة، أو سيظل معتقلا في سجن فلوري ميروجي سيء الذكر، على ذمة التحقيق الذي قد يستمر مدة سنة قبل أن يحال على المحاكمة.

وذكرت يومية “الصباح” في عدد لنهاية الأسبوع، أن مصادرها نفت أن تكون لورا بريول، الفرنسية التي اتهمت سعد باحتجازها ومحاولة اغتصابها وتعنيفها، قد تنازلت عن الشكوى التي قدمتها في حق «لمعلم »، أو عبرت عن استعدادها لذلك، مثلما أشارت إلى ذلك العديد من المنابر الإعلامية، لأن من شأن ذلك أن يعرضها للمساءلة القانونية، مضيفة أن المحامي الذي وكلته للدفاع عن حقها، «عفريت » ويعرف جيدا كيف يحرج محاميي لمجرد الذين يدفعون في اتجاه تنفيذ محاولة الاغتصاب، على اعتبار أن الفتاة رافقت سعد إلى غرفته بمحض إرادتها، وذلك يطرح السؤال المحرج دائما على هيأة المحكمة، والذي مفاده: إذا لم يكن لمجرد حاول اغتصاب لورا، فلماذا ضربها؟ إضافة إلى تركيزه على أهمية الجانب النفسي لموكلته، الذي يقول إنها تعرضت لضرر معنوي ونفسي كبير.

من جهة أخرى تقول اليومية، إن لمجرد يعيش من داخل السجن، مشاكل أخرى مع محيطه، إلى جانب محنة اعتقاله، وذلك بعد نشبت خلافات بين والدته الفنانة نزهة الركراكي، ومدير أعماله رضا البرادي ومرافقه وصديقه مساعده نور الدين الجواهري، الملقب بـ »العلبة السوداء لسعد »، إذ حملت والدة لمجرد هذين الآخيرين مسؤولية ما وقع لابنها، بحكم أنهما رافقاه في رحلته الباريسية التي انتهت بشكل مأساوي، وهي الخلافات التي كانت وراء انتشار أخبار عن فك عقدة إدارة الأعمال التي كانت بين سعد ورضا، مضيفة أن خلافات أخرى نشأت بين «العلبة السوداء» وغيتة العلكي، صديقة لمجرد المقربة، والتي وصلت حد تبادل السب والشتم والاتهامات بالخيانة عبر واتساب وفيسبوك.

وذكرت اليومية أن مصدر مقرب من محيط سعد ومن علبته السوداء، رفض الكشف عن هويته ل »حساسية الموضوع »، أكد أن العلاكي ابنة مراكش التي راجت أخبار أنها الزوجة المستقبلية لسعد، قبل أن يخرج الأخير في عدد من التصريحات نافيا أن علاقة حب أو ارتباط تجمعه معها، لم تستسغ أن يرك رضا ونور الدين سعد في أزمته ويعودا إلى المغرب لاستئناف أنشطتهما وكأن شيئا لم يكن، لذلك حرضت عليهما والدي لمجرد نزهة الركراكي والبشير عبده.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة