هذه حقيقة مصرع باشا بعد رشقه بحجر على الأوطوروت

حرر بتاريخ من طرف

كشفت التحقيقات الأمنية التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية بعين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء، حول قضية مقتل باشا بدائرة البرنوصي، مساء الثلاثاء الماضي، في انقلاب سيارته بالطريق السيار الحضري، كانت مجرد حادثة سير.

وذكرت مصادر خاصة، أن المحققين توصلوا إلى نتيجة مفادها أن الحادثة نجمت عن فقدان الضحية السيطرة على سيارته، نافين شبهة رشق سيارة الخدمة بحجر من فوق قنطرة جوهرة، وذلك استنادا على الدلائل المادية والأبحاث التقنية، التي قامت بها عناصر الشرطة العلمية، بالإضافة إلى تحليل صور كاميرات المراقبة القريبة من مكان الحادث.

ووفق شهود عيان فإن سيارة الباشا من نوع “داستر” السوداء، تدحرجت عن مسارها إلى أن انحرفت نحو الرصيف ثم انقلبت رأسا على عقب.

وكانت التحقيقات التي طالت أحد المشتبه فيهم والمعروف بنزعته في رشق السيارات بالحجارة لم تكشف عن ضلوعه في الحادث المميت ليطلق سراحه. فيما كشف التشريح الطبي أن الهالك أصيب إصابات بليغة على مستوى الرأس وكسر في الفك الأسفل وانفجار في الكبد جراء قوة الصدمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة