هذه حقيقة زيارة نائبة هولندية بالبرلمان الأوروبي لمدينة الحسيمة

حرر بتاريخ من طرف

بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الأخيرين، برنامجا لزيارة النائبة البرلمانية في البرلمان الأوروبي عن حزب العمل الهولندي، كاتي بيري، المعروفة بدعمها لحراك الريف في المؤسسة التشريعية الأوروبية، إلى مدينة الحسيمة يوم الثلاثاء 07 يناير الجاري، خرجت المعنية بالأمر عن صمتها، نافية أن تكون الأخبار المتداولة صحيحة.

وقالت كاتي بيري  في تدوينة على حسابها في موقع الفايسبوك: “بعد 48 ساعة من التكهنات في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، أرى أنه من الضروري وللأسف الرد على الأخبار الكاذبة” وأضافت متهكمة “شخص ما جعلني أزور الحسيمة يوم الثلاثاء ونشر البرنامج. والمثير في الامر أنا بنفسي لا أعرف شيئا عن الموضوع”.

وزادت النائبة البرلمانية، قائلة “بالطبع أحب السفر إلى الريف لإظهار تضامني مع أسر المعتقلين السياسيين. أناقش هذا أيضًا مع السفارة المغربية في بروكسل. كما تعلمون، أحتاج إلى إذن من السلطات للقيام بزيارة رسمية. لسوء الحظ، ليس لدي أي أخبار إيجابية للإدلاء بها”. وأشارت إلى أن نشر برنامج زيارة كاذب على مواقع التواصل الاجتماعي هو “لغز بالنسبة لي”. وأكدت أن هذا الامر لن يؤثر على موقفها في الدفاع والاهتمام بمعتقلي حراك الريف.

وأثار تداول البرنامج المفترض لزيارة النائبة في البرلمان الأوربي كاتي بيري، المعروفة بدعمها لحراك الريف، ودفاعها عن معتقلي الحراك، إلى الحسيمة، والذي تضمن مجموعة من اللقاءات التي من المفترض أن تجريها كاتي بيري، من بينها لقاؤها بجمعية البحارة والصيادين بالحسيمة، وأيضا اجتماعها بالأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب ووالد زعيم حراك الريف أحمد الزفزافي، (اثار) جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة