هذا هو السرغيني الذي رفض هدية بنكيران

حرر بتاريخ من طرف

تداولت مصادر صحفية هذا الأسبوع خبرا مفاده أن عبد الاله بنكيران شخصيا أرسل مبعوثا خاصا الى الرباط لمفاوضة نجيب شوقي القيادي في حركة 20 فبراير وأحد مؤسسيها من أجل الترشح ضمن اللائحة الوطنية للشباب لحزب العدالة والتنمية ضمن الاستحقاقات القادمة في شهر أكتوبر دون اعتبار للخلفيات السياسية التي ينتمي اليها وهو اليساري التقدمي بل وحاول اقناعه بأن الهدف الاساسي هو محاربة قوى التحكم حسب ما نشر في المصادر.

إلا أن هذا الشاب السرغيني ابن جماعة واركي رفض هذه الهدية المسمومة رفضا مطلقا معتبرا أن الاحق بها هم شباب الحزب كما يرفض هذا النوع من الريع محتفظا بمبادئه الديمقراطية ومفضلا الاشتغال من موقعه في تغيير الوطن.

وقد اتصلنا  بمصدر مقرب الذي أفاد أن  نجيب لن يعيد استنساخ تجربة يساريين انسلخوا وغيروا جلدتهم لخدمة أهداف هذا الحزب أو ذاك واضفاء المشروعية عليه رغم تعاطفه معه في تدويناته وتلميحه الى التصويت له وتثمينه لهذه التجربة التي يحاول البعض الانقلاب عليها والعودة بالمغرب الى الخلف.

من جهته في اتصال مقتضب مع نجيب شوقي  قال ضاحكا ومتحفظا من الحديث أن هذه حسابات وخزعبلات سياسية لن  أدخلها ووعدنا بتفاصيل أكثر في زيارته المقبلة بمناسبة عيد الأضحى.

ولمع نجم نجيب شوقي من خلال نشاطه ضمن الحركات الطلابية بمراكش ثم مع حركة مالي وأخيرا مع حركة 20 فبراير التي ظهرت مع الربيع العربي بالمغرب قبل أن يتفرغ للعمل الصحفي ويتدرج فيه فيه ليصبح الدراع اليمنى لعلي أنوزلا من خلال اشتغاله كرئيس تحرير لموقع لكم الثاني. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة