هذا مصير راع للغنم اغتصب طفلا بوحشية ولاذ بالفرار

حرر بتاريخ من طرف

بأمر من الوكيل العام باستئنافية فاس، أودع راعي غنم في نهاية عقده الثاني، أخيرا على سجن بوركايز المحلي، في انتظار استكمال التحقيق التفصيلي معه لاتهامه بهتك عرض طفل دون السادسة ربيعا بدوار القلعة بجماعة تمزكانة بغفساي.

وكان المتهم الذي ليست له سوابق، في حالة فرار طيلة سبعة أشهر، بعدما اختفى عن الأنظار بعد علمه ببحث عناصر الدرك بغفساي عنه، مباشرة بعد علمها باستغلال المتهم غياب أفراد العائلة عن المنزل، للاستفراد به ومرافقته إلى حقل فلاحي وهتك عرضه بالعنف، مهددا إياه إن فضح الأمر، بالانتقام منه.

وأوقف المتهم من داخل منزل عائلته بالدوار الخميس الماضي بعدما عاد إليه لقضاء شهر رمضان، لكن تسرب الخبر لعناصر الدرك عجل باعتقاله بتهمة هتك عرض ابن عمه الصغير، بعدما استدرجه وسط حقل للزيتون حيث كان يرعى الغنم، في وقت كان والداه منهمكين في جمع غلته في نونبر الماضي.

ورغم عدم تقديم أسرة الضحية شكاية ومحاولتها التستر على الأمر وإخفائه تلافيا لتبعات ذلك وحفاظا على سمعة العائلة، فتحت عناصر الدرك الملكي بحثا في النازلة اعتمادا على ما نشر ببعض المواقع الإلكترونية وفي صفحات فيسبوكية وزارت منزل المتهم عدة مرات، لكنها لم تعثر عليه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة