هذا ما قضت به المحكمة في حق فتاة نشرت صورها عارية على “فايسبوك”

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التابعة للمحكمة الابتدائية بالجديدة، الاثنين الماضي شابة في الرابعة والعشرين من عمرها وحكمت عليها بسنة واحدة حبسا نافذا، وقضت ببراءة طبيبة متخصصة في طب النساء من تهمة إجهاضها.

وتابعت النيابة العامة المتهمة القاطنة بحي المويلحة بالجديدة، من أجل جنحة ربط علاقة غير شرعية نتج عنها حمل وإجهاض وتسريب صور لها مخلة بالحياء ومنافية للأخلاق على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وتطبيق “الواتساب”. وتابعت الطبيبة في حالة سراح من أجل إجهاض المتهمة.

وأحالت الضابطة القضائية لدى مصالح الأمن الوطني، نهاية الشهر الماضي، الفتاة رفقة الطبيبة المذكورة على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، وقررت النيابة العامة التابعة لها، إيداع المتهمة الأولى رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسيدي موسى، فيما ظل خليل الفتاة في حالة فرار.

وكشفت مصادر أمنية “للصباح”، أن فصول هذه القضية، انطلقت بعد اكتشاف مشغلة المتهمة الأولى لصور فاضحة لها على المواقع الاجتماعية ولما استفسرتها عن سبب وظروف نشرها، لم تجد جوابا مقنعا، فاتصلت بالشرطة القضائية وأخبرتها بالموضوع.

وأكدت المصادر ذاتها، أن الأبحاث والتحريات، قادت إلى العثور على صور مخلة بالآداب والأخلاق العامة تهم الفتاة الشابة وهي عارية. وبعد استقدامها والاستماع إليها في محضر رسمي، بناء على تعليمات النيابة العامة، صرحت أنها ربطت علاقة غير شرعية مع خليلها نتج عنها حمل، ونفت نشرها لصورها رفقة خليلها على مواقع التواصل الاجتماعي. وأضافت أنها خضعت لعملية إجهاض السنة الماضية داخل مصحة الطبيبة الأجنبية المتابعة رفقتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة