هذا ما قضت به المحكمة في حق بزناس حاول تضليل الامن خلال إعتقاله بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، نهاية الأسبوع الماضي، المسمى «ت ب» بسنة ونصف سنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم مع الصائر و الإجبار في الأدنى، بعد متابعته في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات النيابة العامة، و فصول المتابعة، من أجل الاتجار في المخدرات .

وجاء اعتقال الظنين من مواليد 1992 بمراكش، من قبل عناصر شرطة النجدة بعد ارتكابه حادثة سير على متن دراجة نارية تحت تأثيرالكحول ولاذ بالفرار، حيث تعقبته عناصر الفرقة الأمنية، ليدلي بهوية مغايرة لهويته الحقيقية  قبل استخراج صورة فوتوغرافية لبطاقة التعريف الوطنية التي لا تتطابق والمعني بالأمر،

و تضيف “الصباح” التي أوردت الخبر، ان مصالح الامن توصلت إلى هويته الحقيقية بعد التحري، و اتضح انه يشكل موضوع بحث على الصعيد الوطني من اجل ترويج المخدرات من قبل أمن مراكش بموجب برقيتين، كما تبين أن الدراجة النارية موضوع الحادثة تشكل سرقة تقدم بها مالكها المسمى « ي أ « لدى عناصر الدائرة الأولى للأمن في شتنبر الماضي.

وقد اعترف الظنين خلال الاستماع إليه بترويجه المخدرات في الوقت الذي أنكر معرفته بالمسمى « م ح «. وأوضح أنه كان يتوصل بكمية من مخدر الشيرا لا تقل عن نصف كيلوغرام يعيد ترويجها مقابل هامش ربح محدد في مائة درهم عن كل صفيحة وكمية من حبوب الهلوسة تترواح ما بين 30 إلى 50 قرصا يعيد ترويجها مقابل ثلاثين درهما عن كل قرص.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة