هذا ما أوصت به “الهاكا” بخصوص الحملات الانتخابية المقبلة

حرر بتاريخ من طرف

نشر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري قرارا يتعلق بضمان التعددية السياسية خلال تغطية الانتخابات التشريعية المقبلة من طرف وسائل الإعلام السمعية البصرية، العمومية والخاصة.

ويتعلق الأمر بالقرار رقم 33-16، الذي نشرته الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، والذي يتضمن عددا من التعاريف والمبادئ، في سبيل “ضمان التعددية السياسية واحترامها”.

وحدد القرار الفترة الانتخابية في 43 يوما، تنطلق، في الساعة الأولى من يوم الخميس 25 غشت 2016، وتنتهي في الساعة الثانية عشر ليلا من يوم الخميس 6 أكتوبر 2016.

وبخصوص فترة ما قبل الحملة الانتخابية الرسمية، حددها القرار في 30 يوما، ابتداء من الساعة الأولى من يوم الخميس 25 غشت الجاري، وتنتهي في الساعة الثانية عشر ليلا من يوم الجمعة 23 شتنبر المقبل، على أن تبتدئ الحملة الانتخابية الرسمية، في الساعة الأولى من يوم السبت 24 شتنبر المقبل، وتنتهي في الساعة الثانية عشر ليلا من يوم الخميس 6 أكتوبر.

وأكد القرار المنشور على الموقع الرسمي للهيئة، على ضرورة “تمييز خدمات الاتصال السمعي البصري بين الخبر والتعليق في برامج الفترة الانتخابية”، وكذا “الامتناع عن أي تدخل أو تصريح يتضمن القذف أو السب أو الإهانة، كما تلتزم بعدم فصل مقتطفات تصريحات الفاعلين السياسيين وغيرهم من المتدخلين والتعليقات عن سياقها”، والالتزام بـ”التحكم في البث، وضمان عدم استغلال الصحافيين، خلال تدخلاتهم موقعهم للتعبير عن أفكار متحيزة”.

وشدد المصدر ذاته، على “عدم تضمن البرامج المعدة للحملة الانتخابية الرسمية، استعمال الرموز الوطنية، والاستعمال الجزئي أو الكلي للنشيد الوطني، والظهور في أماكن العبادة، أو داخل المقرات الرسمية، أو إظهار علامة تجارية”.

وأضافت الهيئة أنه تفعيلا  لمبدأ المساواة والسعي نحو المناصفة، أكدت على ضمان خدمات الاتصال السمعي البصري على مساهمة النساء في برامج الفترة الانتخابية بنسبة لا تقل عن الثلث مع تضمينها حقوق النساء ودورهن في تدبير الشأن العام، حاثا “المتعهدين على احترام التعددية اللغوية وإشراك الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة بما في ذلك العمل على ولوج الاشخاص الذين يعانون من ضعف السمع أو البصر لتلك البرامج من خلال الوسائل الكفيلة بذلك”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة