هذا ماقاله مدربا المنتخبين المغربي وإفريقيا الوسطى عقب وديتهما بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

هذا ماقاله مدربا المنتخبين المغربي وإفريقيا الوسطى عقب وديتهما بمراكش
تمكن المنتخب الوطني المغربي من تحقيق إنتصار ودي ومهم وبرباعية نظيفة في مرمى منتخب “إفريقيا الوسطى” في المبارة التي جمعت المنتخبين مساء  الخميس 9 أكتوبر 2014  بملعب مراكش الكبير.
 
ولعب الفريق الوطني بطريقة جماعية منذ بداية الجولة حيث كان قريبا في أكثر  من مرة من تسجيل هدف السبق في 5 دقائق الأولى ليتسنى له  ذلك عن طريق اللاعب” حمد الله عبد الرزاق”  الذي تمكن من توقيع الهدف الأول للفريق الوطني في الدقيقة  34 عن طريق هجمة منسقة بين لاعبي أسود الأطلس، ليعود مرة ثانية ويضيف نفس اللاعب الهدف الثاني في الدقيقة 40 .
 
الجولة الثانية إنطلقت بإيقاع مرتفع حيث تمكن المنتخب المغربي خلالها من إضافة الهدف الثالث في الدقيقة الحادية عشرة عن طريق  اللاعب ” عمر القادوري”  ويتمكن فيما بعد ” حمد الله عبد الرزاق ” من توقيع  الهاتريك الشخصي له والهدف الرابع  للمنتخب المغربي في الدقيقة  العشرون  من ذات الجولة، لتتواصل المبارة بشكل عادي إلى غاية الخمس دقائق الأخيرة من الجولة الثانية حيث لوحظ تراجع للاعبي الفريق الوطني فيما منتخب” إفريقيا الوسطى” حاول أكثر من مرة الوصول إلى مرمى الفريق الوطني لكن الحظ لم يكن بجانبه لتنهي هذه الودية بأربعة أهداف لصالح أسود الأطلس ثلاثة منها من توقيع ” حمد الله عبد الرزاق”.
 
مدرب منتخب إفريقيا الوسطى” راوول سافوي” صرح عقب الندوة الصحفية التي أعقبت المبارة بأن الفريق الوطني كان في المستوى الجيد بالرغم من المستوى الذي ظهر به خلال المبارة الودية التي أجراها مع الممنتخب الليبي، مشيرا إلى أن منتخب إفريقيا الوسطى لم يكن في المستوى المطلوب وكان العياء باديا على كل اللاعبين، ما يستدعي معه العمل بشكل حدي خلال باقي المباريات.
 
ومن  جهته الناخب الوطني” بادو الزاكي” صرح بدوره أن المبارة توضحت خلالها مجموعة من المعطيات التقنية وكذلك مستوى اللاعبين سواء الذين لعبوا ضد المنتخب الليبي أو الذين واجهوا إفريقيا الوسطى ، مشيرا إلى كون هذه المبارة كانت فرصة لعدد من اللاعبين بالرغم من مستواهم الجيد مؤكدا على إنضباطهم الواضح سواء داخل أو خارج رقعة الملعب، مؤكداأيصا على أن الرؤية أصبحت  واضحة ب 80 في المئة وأنه يتم العمل على تهيئ اللاعبين وسد كل الثغرات في المواقع التي ظهرت فيها عيوب وسيتم تحسينها خلال باقي المباريات الودية التي سيجري الفريق الوطني خلال الأيام القادمة يضيف” بادو الزاكي”.
 
وبخصوص ودية كينيا صرح ” الزاكي”،على أن المبارة ستدخل ضمن  خانة مبارة إفريقيا الوسطى وسيتم التعامل معها كمبارة رسمية دون الإستهانة بالمنتخب الكيني الذي يتوفر على تصنيف جيد وسيتم العمل على تصحيح كل الأخطاء التي إرتكبت في الماضي وتعزيز باقي المواقع الأخرى التي ظهر فيها نقص واضح.
 
وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني المغربي سيواجه مساء الإثنين 13 أكتوبر الجاري منتخب” كينيا”، بملعب مراكش الكبير بداية من الساعة الثامنة مساءا في إطار استعدادات المنتخب الوطني المغربي لنهائيات كأس إفريقيا لأمم التي سيحتضنها المغرب مطلع السنة القادمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة